13 16617
أحمد شوقي
أحمد شوقي
1285 - 1351 هـ / 1868 - 1932 م
أحمد بن علي بن أحمد شوقي.
أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت المالك بمصر، وتعلم في بعض المدارس الحكومية، وقضى سنتين في قسم الترجمة بمدرسة الحقوق، وارسله الخديوي توفيق سنة 1887م إلى فرنسا، فتابع دراسة الحقوق في مونبلية، واطلع على الأدب الفرنسي وعاد سنة 1891م فعين رئيساً للقلم الإفرنجي في ديوان الخديوي عباس حلمي. وندب سنة 1896م لتمثيل الحكومة المصرية في مؤتمر المستشرقين بجينيف.
عالج أكثر فنون الشعر: مديحاً، وغزلاً، ورثاءً، ووصفاً، ثم ارتفع محلقاً فتناول الأحداث الاجتماعية والسياسية في مصر والشرق والعالم الإسلامي وهو أول من جود القصص الشعري التمثيلي بالعربية وقد حاوله قبله أفراد، فنبذهم وتفرد. وأراد أن يجمع بين عنصري البيان: الشعر والنثر، فكتب نثراً مسموعاً على نمط المقامات فلم يلق نجاحاً فعاد إلى الشعر.
ولد الهدى فالكائنات ضياء ريم على القاع بين البان و العلم سلام من صبا بردى أرق
خدعوها بقولهم حسناء رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي سلوا قلبي غداة سلى و ثابا
قُم ناجِ جِلَّقَ وَاِنشُد رَسمَ مَن بانوا إلى عرفات الله يا خير زائر إِلامَ الخُلفُ بَينَكُمُ إِلاما
أنا من بدل بالكتب الصحابا أنادي الرسم لو ملك الجوابا قم في فم الدنيا و حيي الأزهرا
ركزوا رفاتك في الرمال لواء قم للمعلم وفه التبجيلا عادت أغاني العرس رجع نواح
قِفي يا أُختَ يوشَعَ خَبِّرينا آذارُ أَقبَلَ قُم بِنا يا صاحِ عادت أغاني العرس رجع نواح
يا أُختَ أَندَلُسٍ عَلَيكِ سَلامُ قَد كُنتُ أوثِرُ أَن تَقولَ رِثائي همت الفلك و احتواها الماء
الله أكبر كم بالفتح من عجب لكل زمان مضى آية أَبا الهَولِ طالَ عَلَيكَ العُصُر
ضَجَّ الحِجازُ وَضَجَّ البَيتُ وَالحَرَمُ هنيئا أمير المؤمنين وَقَفَ الهُدهُدُ في بابِ سُلَيمانَ بِذِلَّه
في الموت ما أعيا و في أسبابه أعدت الراحة الكبرى لمن تعبا صَدّاحُ يا مَلِكَ الكَنارِ
بسيفك يعلو الحق و الحق أغلب اثن عنان القلب و اسلم به أَيُّها المُنتَحي بِأَسوانَ داراً
أَمينَةُ يا بِنتِيَ الغالِيَه كانَ ذِئبٌ يَتَغَذّى أداري العيون الفاترات السواجيا
أَريدُ سُلُوَّكُم وَالقَلبُ يَأبى أيها العمال لَقَد لامَني يا هِندُ في الحُبِّ لائِمٌ
قف سائل النحلَ به قِف بِطوكِيو وَطُف عَلى يوكاهامَه يا ناشِرَ العِلمِ بِهَذي البِلاد
المَشرِقانِ عَلَيكَ يَنتَحِبانِ مَرحَباً بِالرَبيعِ في رَيعانِهِ انتحار الطلبة
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ولد الهدى فالكائنات ضياء ساهِى الجفون ما كفاك الهجر ياساهِي 760 1
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©