0 956
صالح محمّد جرّار
معلّمٌ متقاعد ،أعشق العربيّة نحوحها وأدبها،وهوايتي المطالعة ،ونظم الشّعر ،ولي ولدان وابنة واحدة،
عنلت في التّدريس أربعا وخمسين سنة،وأرجو حسن الخاتمة والمغفرة من الله الغفور الرّحيم.
مِن وحي مَشاهد من العدوان على غزّة الصّابرة فالحقُّ يحرسُه دمٌ وحديدُ العروبة ودماء أطفال غزّة
وما النصر إلا من عند الله ماذا بركبك يا أيّار يومان ضدّان
المَجدُ يشدو لشادي نيسان بين أفراح وأشجان إلى إنسانٍ كريمٍ عالي الهمّة
هجرٌ لا يُغتفر إلى كلّ مَن لم يزَيُّن حُسْنُ الأدب علمَه عرسُ الشّهادة في مدينة جنين
معارضة أمي يارحمةً لدمائنا مهراقةً
حصاد العمر تهنئة عروسين في يوم خطبتهما فأنتَ "أبا عزيزٍ " خيرُ صَحبي
إلى فتى برقين رثاء الشهيد شبابك عتاد عمرك
حفيدي والحمّى من منكمّ مَن لا يريدُ وصالها مــرَح الـجَـدّ مـعَ حـَفــيـده
لا تعذلي قلبي إخلاص عيد الحبّ المشوّه
هنيئاً ذا التّخرّجُ يا صُهيبُ إلى حفيدتي أنوار فارتقب يوم حسابٍ
الى تلميذي محمود رشيد سلامة عبيرٌ على الأثير ويدور دولاب الزمان
نفثة غبّ الفراق المروءة ضعيفاً قد خُلِقتْ
نذير الثّلج إلى الممرّضة هِبة حرباوي وزميلاتها إليك ربّي
حتّى متى ؟ إلهي سفرة وشعر
كيف السّرور ؟ أنين القيد ألا ياربِّ فارحمْ مِن فقدنا
1
لاتوجد تعليقات
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
الرجال قليل مِن وحي مَشاهد من العدوان على غزّة الصّابرة 240 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©