0 3099
ابن زيدون
هو أبو الوليد أحمد بن زيدون المخزومي الأندلسي، ولد في قرطبة سنة 394هـ ونشأ في بيئة علم وأدب، توفي أبوه، وهو في الحادية عشرة من عمره، فكفله جده وساعده على تحصيل علوم عصره فدرس الفقه والتفسير والحديث والمنطق، كما تعمق باللغة والأدب وتاريخ العرب، فنبغ في الشعر والنثر.
وشهد ابن زيدون تداعي الخلافة الأموية في الأندلس، فساعد أحد أشراف قرطبة وهو ابن الحزم جهور للوصول إلى الحكم، أصبح ابن زيدون وزير الحاكم الجديد ولقب بذي الوزارتين. ثم أقام ابن زيدون علاقة وثيقة بشاعرة العصر وسيدة الظرف والأناقة ولادة بنت المستكفي أحد ملوك بني أمية، وكانت قد
جعلت منزلها منتدى لرجال السياسة والأدب، وإلى مجلسها كان يتردد ابن زيدون، فقوي بينهما الحب، وملأت أخبارهما وأشعارهما كتب الأدب، وتعددت مراسلاتهما الشعرية. ولم يكن بد في هذا الحب السعيد من الغيرة والحسد والمزاحمة، فبرز بين الحساد الوزير ابن عبدوس الملقب بالفار، وكان يقصر عن ابن زيدون أدباً وظرفاً
وأناقة، ويفوقه دهاء ومقدرة على الدس فكانت لإبن عبدوس محاولات للإيقاع بين الحبيبين لم يكتب لها النجاح. ونجحت السعاية للإيقاع بين ابن زيدون وأميره فنكب الشاعر وطرح في السجن. ولم تنفع قصائد الاستعطاف التي وجهها من السجن إلى سيده فعمد ابن زيدون إلى الحيلة وفر من السجن واختفى في بعض ضواحي قرطبة. وعبثاً حاول استرضاء ولادة التي مالت أثناء غيابه إلى غريمه ابن عبدوس. ولما تسلم أبو الوليد أمر قرطبة بعد وفاة والده أبي الحزم أعاد ابن زيدون إلى مركزه السابق لكن شاعرنا أحس فيما بعد بتغير الأمير الجديد عليه بتأثير من الحساد، فترك البلاط وغادر المدينة. ووصل ابن زيدون مدينة إشبيلية حيث بنو عباد، فلقي استقبالاً حاراً وجعله المعتضد بن عباد وزيره، وهكذا كان شأنه مع ابنه المعتمد. وكان حب ولادة لا
يزال يلاحقه، على الرغم من تقدمهما في السجن، فكتب إليها محاولاً استرضاءها فلم يلق صدى لمحاولاته وقد يعود صمتها إلى نقمتها على ابن زيدون بسبب ميله إلى جارية لها سوداء أو أن ابن عبدوس حال دون عودتها إلى غريمه، والمعروف أن ولادة عمرت أيام المعتمد ولم تتزوج قط. وبترغيب من ابن زيدون احتل المعتمد بن عباد مدينة قرطبة وضمها إلى ملكه وجعلها مقره فعاد الشاعر إلى مدينته وزيراً قوياً فهابه الخصوم وسر به
المحبون، إلا أنه لم يهنأ بسعادته الجديدة. إذ ثارت فتنة في إشبيلية فأرسل ابن زيدون إليها لتهدئة الحال. بتزيين من الخصوم قصد أبعاده، فوصل ابن زيدون مدينة إِشبيلية. وكان قد أسن، فمرض فيها ومات سنة 463 هـ / 1069 م. لابن زيدون ديوان شعر حافل بالقصائد المتنوعة، طبع غير مرة في القاهرة وبيروت وأهم ما يضمه قصائدة الغزلية المستوحاة من حبه لولادة، وهو غزل يمتاز بصدق العاطفة وعفوية التعبير وجمال التصوير، ومن بين تلك القصائد (النونية) المشهورة التي نسج اللاحقون على منوالها ومطلعها:
أضحى التنائي بديلاً من تنادينا ...... وناب عن طيب لقيانا تجافينا
أضحى التنائي بديلا عن تدانينا يا مَن غَدَوتُ بِهِ في الناسِ مُشتَهِراً أيوحشني الزمان و أنت أنسي
ما ضر لو أنك لي راحم وَدَّعَ الصَبرَ مُحِبٌّ وَدَّعَك لعمري لإن قلت إليك رسائلي
خليلي لا فطر يسر ولا أضحى هل راكب ذاهب عنهم يحييني إنّي ذكرْتُكِ، بالزّهراء، مشتاقا،
أحين علمت حظك من ودادي لئن قصر اليأس منك الأمل سَقى الغَيثُ أَطلالَ الأَحِبَّةِ بِالحِمى
بَيني وَبَينَكَ ما لَو شِئتَ لَم يَضِعِ أسْتَوْدِعُ اللَّه مَنْ أُصْفَي الوِدَادَ لَهُ أأسلبُ، من وصالِكِ، ما كسيتُ؟
إليكِ، منَ الأنامِ، غدا ارتياحي، يا غزالا أصارني يا قَمَراً مَطْلَعُهُ المَغْرِبُ،
يا نازِحاً، وَضَمِيرُ القَلْبِ مَثْوَاهُ، يا ضبية لطفت مني منازلها عاودتُ ذكرى الهوى من بعدِ نسيانِ،
أَغائِبَةً عَنّي وَحاضِرَةً مَعي وضح الحق المبين علام صرمت حبلك من وصول
ألا ليتَ شعري هلْ أصادِفُ خلوة يا مستخفّاً بعاشقيِهِ، كما تشاء فقل لي لست منتقلا
كمْ ذا أريدُ ولا أرادُ؟ أَيَّتُها النَفسُ إِلَيهِ اِذهَبي ورامشة يشفي العليل نسيمها
ثِقي بي يا مُعَذِّبَتي فَإِنّي بِاللَهِ خُذ مِن حَياتي وَلَمّا اِلتَقَينا لِلوَداعِ غُدَيَّةً
يا دَمعُ صُب ما شِئتَ أَن تَصوبا يا قاطِعاً حَبلَ وُدّي أنّى أضيّعُ عهدكْ؟
أَيُّها البَدرُ الَّذي يا مُعطِشي مِن وِصالٍ كُنتُ وارِدَهُ مَتى أبُثّكِ مَا بي،
أَرخَصتِني مِن بَعدِ ما أَغلَيتِني جازَيتَني عَن تَمادي الوَصلِ هِجرانا أَجِدُّ وَمَن أَهواهُ في الحُبِّ عابِثٌ
هَوايَ وَإِن تَناءَت عَنكَ داري طابَت لَنا لَيلَتُنا الخالِيَه إن تكُنْ نَالَتْكِ، بالضّرْبِ، يديº
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أضحى التنائي بديلا عن تدانينا طابَت لَنا لَيلَتُنا الخالِيَه 158 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©