0 1816
ابن شهاب العلوي
أبو بكر بن عبد الرحمن بن محمد بن شهاب الدين باعلوي الحسيني من آل السقاف
عالم فقيه من اهل حضرموت ولد بحصن آل فاوقه و طاف بلاد العرب و قصد الهند فسكن حيدر اباد
لذي سلم والبان لولاك لم أهوى ساد رسل الله طه أحمد يظنون بي خيراً وإني لمخطئ
يا معشر النساء هل من سامعة في البرايا وخلقهم أطواراً يا حبيب القلب صلني
قالوا الإمام أبو حنيفة مرجئ من غرامي بقرطها والقلادة أحسن إلى الأنثى مدى عمرها
فاحت زهور الورد والياسمين تغافل ولا تغفل فما ساد غافل حنيني إلى حيّ الأحبة والسفح
قل لابن سنار بؤتا قفا وانثرا دمعا على الترب أحمرا هم الراقون في أوج الكمال
خذوا الحذر إن تطوفوا بخيامها تعللنا بذكرهم الحداة بشراك هذا منار الحي ترفمه
حيّ الربوع وقف بها مستخبراً حب أهل البيت قربه حتى متى الرجعى إلى الغفار
سلي تعرفي أن الفتوة ملبسي قضية أشبه بالمرزئة دع ذكر أيام الشباب الراحل
كشفت بقال الله قال رسوله لقد رابني من عامر أن عامراً روق الخمرة صرفاً وأدر
بهندٍ كدتَ عشقاً أن تذوبا ممّ الأسى وتوجّع الأكباد هو الحي إن بلغته فاقصد الحانا
على سلمى وإن نأت الخيام أنكرت ويك ودادها المعلوما خليلي رفقاً فالهوادي وكورها
مدار الشمس درت وأنت أسنى زحزح البدر نقابه براءة بر في براء المحرم
أرشد الله شيعة ابن سعود أَسمَى الذي تصبو به العشاق بدت كالبدر تكبر أن تراما
بني الكاف من علياء آل محمد غلت يد العادي إلى صدره أنا من هوى سود الذوائب ذائب
أيا أحمد ابن مليك الزمان دعتك لك البشرى إلى عرشها أسما جئت يا مصطفى فلاح الضياء
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لذي سلم والبان لولاك لم أهوى أيا أحمد ابن مليك الزمان 179 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©