0 352
ابن زيلاق
ابن زيلاق
603 - 660 هـ / 1206 - 1262 م
يوسف بن يوسف بن سلامة بن إبراهيم بن موسى الهاشمى العباسى، أبو المحاسن، محيي الدين الموصلى، المعروف بابن زيلاق.
شاعر مجيد، من الفضلاء، كان كاتب الإنشاء بالموصل، وقتله بها التتار، لما استولوا عليها، أورد ابن شاكر (فى الفوات) مختارات حسنة من شعره، وقال ابن الفوطي: له (رسائل) وأشعار.
صيانة النفس أغلاها وأرخصها هذا فؤادي في يديك تذيبه كذب الواشون قلبي ما سلا
سل عن فؤاد بنار الهجر تحرقه وناطقة خرساء باد شحوبها يا نار أسود قلبي
لك السلامة من وجدي ومن حرقي إني لأقضي نهاري بعدكم أسفاً يريك قوام السمهري قوامها
يفديك جفن بمائه شرق أدمشق لا زالت تجودك ديمةً لها منزل بين الثنية والشعب
وليلة زارني فيها الحبيب فلي ومن عجب أن يحرسوك بخادم أغرى جفون المحب بالسهر
إلى اللَه أشكو هاجري ومعنفي قم لا عدمتك فالرياح تغربل كالبدر في حالي سناه وسنه
روحي الفداء لمن ينفر راحتي للَه كم لخياله يا أيها المولى الذي
لكم مهجتي مملوكة فتحكموا يحملن في الروع أقماراً إذا وضعوا ثنى قده واختال كالأسمر اللدن
فداؤك قلب لا يقل ولوعه فداؤك ما بقلبي من غليل وإذا شكوت من الزمان ومسني
اقض حق الصبوح قبل الصباح بدا لنا من جبينه قمر أمحل صبوتنا تحية مغرم
أعنه على ليل الجفاء وطوله للَه قلب محبه كلف بدا سافراً فأضاء الظلام
عبث الدلال بعطفه الميال بعثت لنا من سحر مقلتك الوسنى رحلوا بقلبي المستام وغادروا
ليت من في وصله جنةً ما أكثرت في الهوى عواذله ظننا أن نبت الخد منه
ما وجه عذرك والكؤوس تدار أريقته في الكأس أم صرف خمره بكم حلفت لعذلي فليقصروا
ثنى مثل ولن السمهري ولونه يا موسراً من كل صنف ملاحة لو رعى من أحبه حين سارا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
صيانة النفس أغلاها وأرخصها أسمر في الجفن منه أبيض 64 0