0 241
أحمد الغزال
أحمد الغزال
أحمد بن مهدي الغزال الحميري الفاسي
كاتب من رجال السياسة في المغرب
ولي الكتابة للمولى محمد بن عبد الله سلطان المغرب و عينه المولى سفيرا له لدى ملك اسبانيا
له مجموعة من المصنفات .
لزم بيته في فاس في اخر عمره و كف بصره و توفي عام توفي عام 1777 م -1191 ه
سباني غزال في المحاسن مفرد من السعادة أسعَد لعالي الجاهِ والقدرِ
هذه أحرفُ حبٍّ حمدك رئيس حبهُ بالقلبِ يأوي وعلى عهدٌ إن ظَفِرتُ بِقُربِكُم
وعني خبر الجميعُ بأنني وافى كتابُ حبيبٍ تعالى تعالى إلهُ الورى
وعلى من آواهُ منهُ بِساطٌ يا حُسنَهُ من مَلكٍ حَسنٍ أوفى صلاة زكيه
أعظم به من إمامٍ سُلطانُ عدلٍ وفضلٍ هذا وإني للعودِ محافظُ
على أرجائِه مني سلامُ ولنقل للحبِّ الذي بِنَصرٍ إمامٍ حلَّ مغربنا الهنا
عليهِ من الحبِّ طولَ الدوامِ زَكيُّ المجدِ والقدرِ أجلُّ مالكٍ جَليُّ الوَصفِ
اسعد بنيلِ الأماني من ملكٍ جادَ مَدحي لإمامٍ فاضِلٍ هني نقي زهي بري
يَمِّم حمى تاج المُلوكِ محمدِ ووحَقِّ الوفا وحفظِ العُهودِ بدائعُ الألحانِ والأوزانِ
شَمائلُ مُلكٍ سَما شَرَفاً السعيدُ من سَعِدَت ولايةُ مَلِكنا وافي العُهودِ
تبدى بأفق الملك بدر سعادةٍ ولَولا ما أُرجّي من لِقاكُم بحمد الله تفتحُ الرسائل
خِلافَةٌ قَد سَمَت مَفاخِرُها أسعدٌ الخُلفاءِ والأمراءِ طالَ في زهوٍ وفي طربٍ
أميرٌ سما المُلاكَ بالدين والعلمِ له على الكل منه لطيبِ الأنفاسِ والأرَجِ
مُنى النفوس الهنا وراحةُ البدنِ أكرِم بمُلكٍ باهرٍ إمدادُهُ عظمت نعمٌ من أمير سَعيد
أميرٌ عظيم رحيب غنى مدائحي لعلاهُ أحدثُ عن أخلاق أسعدِ مالكٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سباني غزال في المحاسن مفرد هذه أحرفُ حبٍّ حمدك 55 0