0 1321
عبد الصمد بن المعذل العبدي
عبد الصمد بن المعذل العبدي
توفي في 240 هـ
عبد الصمد بن المعذل بن غيلان بن الحكم العبدي القيسي أبو القاسم.
من بني عبد القيس، من شعراء الدولة العباسية.
ولد ونشأ في البصرة.
كان هجاءاً، شديد العارضة سكيراً خميراً.
كم قد خلوتُ بمن أهوى ويمنعني ما إن ذكرتك في قوم أجالسهم يا من فدت نفسه نفسي ومن جُعلتْ
مَنْ لدانٍ هواه ناء هواه نسب الجمَّاز متّ من حبِّه وبغض أبيهِ
غَدَرَ الزمان وليته لم يغدر أحبّ بنيّتي حبّاً أراه لعمري لقد أظهرت تيهاً كأنما
لي حبيب أضرَّ بي ما أقاسي كأنني عانقتُ ريحانةً أراكِ اللّه يا ذلفاء ما قد
خبروني أنّ الحبيب عليل الناس أشكال فكل امرىء أما ترى الشمس قد لانت عريكتها
هريقا دماً إنْ أُنفِذَتْ عبرة تجري عذيري من أخ قد كان بيدي ولما سرت عنها القناع متيم
نظرتُ إلى من زَيَّنَ اللّه وجهه لعمرك ما سب الأمير عدوه يا بديعَ الدَّلِ والغَنَجِ
أقول وجنحُ الدجى ملبدُ إنّ الكريم إذا رآك ظلمته مَنْ لَم يُرِدْك ولم تُرِدْهُ
أرَدْتُ الركوبَ إلى حاجة مَنْ حلَّ شروين له منزلا يا رب إن كان أبو قلابه
أيها الرافع في المس قد نزلنا بروضة وغدير إنّ السرور تصرّمت أيامه
ما للسماء عليه ليس تنفطر إذا أفتر أبرز قلح الأصول اسقني إن سقيتني بالكبير
لي حبيب أنا أهواه وخيمة ناطورٍ تُحَفُ بروضة لكل أخي مدحٍ ثوابٌ يُعده
جارية آباؤها نصارى أبلغ نجاحاً فتى الكتَّاب مألكةً سألنا عن ثُمالَة كلَّ حيٍّ
بدت بين أثوابِ الحداد كأنّها قد أغتدي والشمس في أرواقِها قد كتبت الكتاب ثم مضى اليو
رَأتْ عدمي فاستراثت رحيلي بنت ثمانين بفيها لُثغَهْ إنّ هذا يرى أرى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
كم قد خلوتُ بمن أهوى ويمنعني متّ من حبِّه وبغض أبيهِ 167 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©