0 406
مالك بن نويرة اليربوعي
مالك بن نويرة اليربوعي

مالك بن نويرة بن جمرة بن شداد اليربوعي التميمي، أبو حنظلة.
فارس شاعر، من أرداف الملوك في الجاهلية، يقال له (فارس ذي الخمار) وذو الخمار فرسه، وفي أمثالهم فتى ولا كمالك، وكانت فيه خيلاء، وله لمة كبيرة، أدرك الإسلام وأسلم وولاه رسول اللّه (صلى الله عليه وسلم) صدقات قومه (بني يربوع) ولما صارت الخلافة إلى أبي بكر اضطرب مالك في أموال الصدقات وفرّقها، وقيل: ارتد، فتوجه إليه خالد بن الوليد وقبض عليه في البطاح، وأمر ضرار بن الأزور الأسدي، فقتله.
ألا أكن لاقيتُ يومَ مخطط لحا اللهُ الفوارسَ من سليطٍ جزانيدوائي ذو الخمار ومنعتي
أراني اللهُ بالنِعَمِ المندّى تركتُم لقاحي وُلَّها وانطلقتم سأُهدي مِدحتي لبني عديّ
إذا ضَيَّعَ الأنذالُ في المحلِ خيلَهُم قرِّب رباطَ الجَونِ عني فانّهُ أرى كلّ بكرٍ ثَمَّ غير ابيكم
طَلَعنا بيومٍ مثل يومِك عَلقَما لله عَتّابُ بن ميّةَ اذ رأى هل أنت يا قيسُ شركاءَ مُنعِمٌ
ونَجّاكَ عَنّا بعدما كنت جانئاً متى اعلُ يوماً ذا الخمارِ وشكتي وقال رجال سَدَّدَ اليومَ مالكٌ
بذلتُ لكم نُصحي ودافعتُ عنكُم سأسأل مَن لاقى فوارسَ منقذ وقالوا لي استأسر فانَّكَ آمِنٌ
ألَم ينهَ عنّا فخرَ بكرِ بن وائلٍ رأيتُ تميماً قَد أضاعوا أمورَهُم فقلتُ لهم والشّنوءُ مني باد
فَخَرَت بنو أسَدٍ بمقتلِ واحدٍ لو يُذبَحُ الضَّبيُّ بالسيفِ لم تجد فما شكرُ من أدّى اليكم نساءكم
لقد علمت بنو شيبان بانّا أبالموتِ خَشَّتني رياحٌ ولم أزل وعَرَّدتَ عني بعدما كان مشقصي
تداركَ إرخاءُ العُبابِ ومَرُه على صَرماءَ فيها أصرَماها ترى ابن أُبير خلف قيس كأنّه
لعمريَ إنّي وابن جارودَ كالذي جلا عن وجوهِ الأقربين غبارَهُ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ألا أكن لاقيتُ يومَ مخطط أراني اللهُ بالنِعَمِ المندّى 32 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©