6 6263
إيليا أبو ماضي
إيليا أبوماضي
( 1307 - 1377 هـ)( 1889 - 1957 م)
إيليا ضاهر أبوماضي.
ولد في قرية المحيدثة (جبل لبنان)، وتوفي في نيويورك.
عاش في لبنان، ثم مصر، واستقر في المهجر الشمالي (الولايات المتحدة الأمريكية).
تلقى قدراً محدوداً من التعليم بمدرسة قريته (المحيدثة) ومدرسة بكفيا القريبة منها، وفي الحادية عشرة من عمره غادر إلى الإسكندرية (1900) ليبيع السجائر نهاراً، ويحاول اللحاق بالتعليم ليلاً، ثم هاجر - مرة أخرى - إلى أمريكا فعمل مع أخيه في التجارة بمدينة سنسناتي، ثم استقر في نيويورك ليعمل في الصحافة (1916) فأسهم في تحرير مجلتي: «الحرية» و«الفتاة»، وبعدها انصرف إلى تحرير جريدة «مرآة الغرب»، وفي عام 1929 أصدر مجلة «السمير»، وفي عام 1936 حولها إلى جريدة يومية، حتى وفاته.
انضم إلى «الرابطة القلمية» (1920 - 191) وكان من أبرز أعضائها: جبران، ورشيد أيوب، ونسيب عريضة، وأبوماضي، وكانت تصدر مجلة «السائح الأسبوعية».
مثل صحافة المهجر الشمالي في مؤتمر اليونسكو الذي عقد في بيروت عام 1948 .
منحته الحكومة اللبنانية وسام الأرز، ووسام الاستحقاق، ومنحته الحكومة السورية وسام الاستحقاق، كما نال وسام القبر المقدس الأرثوذكسي.
من أهم من كتب عنه: شوقي ضيف، وإحسان عباس، ومحمد يوسف نجم، وأحمد زكي أبوشادي، وعيسى الناعوري، وسلمى الجيوسي، ومحمد عبدالغني حسن.

الإنتاج الشعري:
- له خمسة دواوين: «تذكار الماضي»: الإسكندرية 1911، و«ديوان إيليا أبي ماضي» (جـ2) - نيويورك 1918 - قدم له جبران خليل جبران، و«الجداول»: مطبعة مرآة الغرب، نيويورك 1927 - قدم له ميخائيل نعيمة - ومطبعة الكمال بمصر، و« الخمائل»: نيويورك 1947 ، و«تبر وتراب»: دار العلم للملايين. بيروت 1960 ، ثم صدرت «المجموعة الكاملة» تحت عنوان: «ديوان إيليا أبوماضي: شاعر المهجر الأكبر»، دار العودة - بيروت 1996 .
يعد إيليا أبوماضي أحد أركان الشعر المهجري، وأحد ملامح التجديد في الشعر العربي الحديث، لقد خلصت القصيدة عنده للموضوع الواحد، والعاطفة المسيطرة، فهي حنين، أو تساؤل، أوقلق، أو إفضاء بذات النفس، أو عشق للوطن.. وفي إطار الغرض الواحد تدرجت أبيات القصيدة، أو مقاطعها وفق بناء يحكمه فكر وشعور، فهي بنية متماسكة بقوة المنطق، وحين نصل إلى اللفظ فإنه قد اختير بعناية فائقة ليحل في موقعه محملاً بأقوى الدلالات وأمكنها في السياق بحيث لا يتفوق عليه في موقعه لفظ آخر، ومع هذا الاعتناء باللفظ، والبناء، ظل المعنى - الفلسفي - في شعر أبي ماضي واضحاً مفهوماً لا يتوارى خلف الغموض، ولا يضرب في متاهات العبث، فجمع شعره بين البساطة والوضوح من جانب، وعمق المعنى وتكامل البناء من جانب آخر، كما اتسع لانعكاس أحداث عصره وحياة مجتمعه،
في الوقت الذي عبر فيه عن فكره ونفسه وسعيه إلى الخلاص الروحي، عبر نزعة إنسانية مكينة.

مصادر الدراسة:
1 - إحسان عباس ومحمد يوسف نجم:الشعر العربي في المهجر - أمريكا الشمالية - دار بيروت، دار صادر - بيروت 1957 .
2 - أنس داود: التجديد في شعر المهجر - دار الكاتب العربي للطباعة والنشر - القاهرة (د.ت).
3 - جورج صيدح: أدبنا وأدباؤنا في المهاجر الأمريكية - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1956 .
4 - زهير ميرزا: إيليا أبوماضي: شاعر المهجر الأكبر - دار اليقظة العربية - دمشق (د.ت).
5 - سلمى الخضراء الجيوسي: الاتجاهات والحركات في الشعر العربي الحديث (ترجمة عبدالواحد لؤلؤة ) اتحاد كتاب وأدباء الإمارات - الشارقة 1996 .
6 - عبدالحكيم بلبع: حركة التجديد الشعري في المهجر - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 1980 .
7 - عيسى الناعوري: أدب المهجر (ط2) - دار المعارف بمصر 1959 .
8 - نادرة جميل السراج: شعراء الرابطة القلمية - دار المعارف بمصر 1964.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
التينة الحمقاء ومليحة 284 1
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©