0 122
النابِغَة الشيباني
النابِغَة الشيباني

عبد الله بن المخارق بن سليم بن حضيرة بن قيس، من بني شيبان.
شاعر بدوي من شعراء العصر الأموي.
كان يفد إلى الشام فيمدح الخلفاء من بني أمية، ويجزلون له العطاء.
مدح عبد الملك بن مروان وولده من بعده، وله في الوليد مدائح كثيرة، ومات في أيام الوليد بن يزيد.
عَلَيكَ بِكُلِّ ذي حَسَبٍ وَدينٍ اِستَمِع يا بُنَيَّ مِن وَعظِ شَيخ بانَ الخَليطُ فَقَلبي اليَومَ مُختَلَسُ
إِنَّ الوَليدَ أَميرَ المُؤمِنينَ لَهُ أَلا طَرَقَتنا بِالقَرينَينِ مَوهِناً وَلَيسَ بِنافِعٍ ذا البُخلِ مالٌ
بانَ السَفاءُ وَأَودى الجَهلُ وَالسَرَفُ الدَهرُ حالانِ هَمٌّ بَعدَهُ فَرَجٌ أَرقتُ وَشَرُّ الداءِ هَمٌ مُؤَرِّق
سَأَمنَعُ نَفسي رِفدَ كُلِّ بَخيلٍ بانَت سُلَيمى وَأَقوى بَعدَها تُبَلُ خَلَّ قَلبي مِن سُلَيمى نَبلُها
اليَأسُ مِن طولِ الثَواءِ رَواحُ أَضحَت أُمَيمَةُ لا يُنالُ زِمامُها ما الناسُ إلّا في رِماقٍ وَصالِحٍ
أَلا هاجَ قَلبي العامَ ظُعنٌ بَواكِرٌ ذَرَفَت عَيني دُموعاً أَتَصرِمُ أَم تُواصِلُكَ النَجودُ
قَد تَسَدَّيتُها وَتَحتي أَمونٌ أَشتَقتَ وَاِنهَلَّ دَمعُ عَينِكَ أَن بانَ الخَليطُ فَشَطّوا بِالرَعابيبِ
أَلا طالَ التَنَظُّرُ وَالثَواءُ لَقَد واصَلتُ سَلمى في لَيالٍ تَوَدُّ عَدُوّي ثُمَّ تَزعُمُ أَنَّني
أَرِقتُ وَصاحِبايَ بِبَعلَبكِّ آذَنَ اليَومَ جيرَتي بِاِرتِحال أَرى البَنانَةَ أَقوَت بَعدَ ساكِنِها
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
عَلَيكَ بِكُلِّ ذي حَسَبٍ وَدينٍ سَأَمنَعُ نَفسي رِفدَ كُلِّ بَخيلٍ 27 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©