0 97
النعمان بن بشير الأنصاري
النعمان بن بشير الأنصاري

النعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن زيد الأنصاري الخزرجي.
أمير، خطيب، شاعر، من أجلاء الصحابة، من أهل المدينة، وأبوه صحابي جليل له مكانة عند الرسول فقد كان يعقد له لواء السرايا.
وأمه عمرة بنت رواحة أخت الصحابي عبد الله بن رواحة والنعمان أول مولود للأنصار بعد الهجرة، وقد سمع وروى عن الرسول صلى الله عليه وسلم، الحديث ولم ترد عنه أخبار في خلافة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
وروي أنه تأخر مع رهط من أهل المدينة عن بيعة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه!، (ومنهم زيد بن ثابت ومحمد بن مسلمة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت…) وسافر إلى الشام و التحق بمعاوية وكانت زوجة عثمان رضي الله عنه (نائلة بنت الغرافصة) أعطته القميص الذي ضرّج بدم عثمان وأصابعها التي قطعت ورسالة إلى معاوية وشهد معه صفين.
وولي النعمان على الكوفة في عهد معاوية وطرده أهلها فأرسله إلى مصر فرده أهلها أيضاً.
وفي أيام مروان بن عبد الملك ناصر النعمان ابن الزبير فطلبه مروان فأدركه رجل من أهل حمص يقال له: عمرو بن الخلي كان النعمان قد حدّه في الخمر فقتله واحتز رأسه. ويذكر ياقوت أن قبره في (السلمية) بحمص.
وتنسب إليه معرة النعمان بلد أبي العلاء المعري إذ أنه مر بها ومات له ولد فدفنه فيها فنسبت إليه.
تَبارَكَ ذو العَرشِ الَّذي هُوَ أَيَّدا=لَنا الدين يُجاذِبنَ بِالأَرسانِ في كُلِّ سَربَخٍ يا اِبنَ أَبي سُفيانَ ما مِثلُنا
سَقى أُمَّ عَبدِ اللَهِ مُعرورفُ الذُرى يا سَعدُ لا تُعِدِ النِداءَ فَما لَنا كُلُّ شَيءٍ سِوى المَليكِ يَبيدُ
إِذا أَقبَلَت فُضُلاً في الرِداءِ فَلَو أَنَّ نَفسِيَ طاوَعَتني لَأَصبَحَت وَإِنّي لأُعطِي المالَ مَن لَيسَ سائِلاً
يا عَمرو لَو كُنتُ أَرقى الهَضبَ مِن بَرَدى إِذا ما أُمُّ عَبدِ اللَه أَلا اِستَأذَنَت لَيلى فَقُلتُ لَها لِجي
أَمِن أَن ذَكَرتَ ديارَ الحَبيب إِذا ذُكِرَت أُمُّ الحُويرثِ أَخضَلَت مُعاويَ إِلّا تُعطِنا الحَقَّ تَعتَرِف
يا خَليلِيَّ وَدِّعا دارَ لَيلى أَهيَّجَ دَمعَكَ رَسمُ الطَلَل كَيفَ أَرعاكِ بِالمَغيبِ وَدوني
بَل لَيتَ شِعري مَتى يَعزُّ ذو لَجَبٍ أَبلِغ قَبائِلَ تَغلِبَ اِبنَةِ وائِلٍ مُنَعَّمَةٌ لضم تَدرِ ما جَنيُ حَنظَلٍ
إِنّي لَعَمرِ أَبيكِ يا اِبنَةَ هانِيء أَزَعُ الكاشِحينَ عَن إِرثِ مَجدٍ وَارعَ رُوَيداً لا تَسُمنا دَنِيَّةً
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
تَبارَكَ ذو العَرشِ الَّذي هُوَ أَيَّدا=لَنا الدين إِذا ما أُمُّ عَبدِ اللَه 24 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©