0 1282
الأفوه الأودي
الأَفوَهِ الأَودِيّ

صَلاءة بن عمرو بن مالك، أبو ربيعة، من بني أود، من مذحج.
شاعر يماني جاهلي، لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين ظاهر الأسنان.
كان سيد قومه وقائدهم في حروبهم وهو أحد الحكماء والشعراء في عصره.
بَلَوتُ الناسَ قَرناً بَعدَ قَرنٍ فينا مَعاشِرُ لَم يَبنوا لِقِومِهِمُ وَإِنّي لَأُعطي الحَقَّ مَن لَو ظَلَمتُهُ
وَبِرَوضَةِ السُلّانِ مِنّا مَشهَدٌ أَلا عَلِّلاني وَاِعلَما أَنَّني غَرَر إِمّا تَرى رَأسِيَ أَزرى بِهِ
ذَهَبَ الَّذينَ عَهِدتُ أَمسِ بِرَأيِهِم دَعَتنا بَنو سَعدٍ إِلى الحَربِ دَعوَةً أَلا يا لَهفِ لَو شَدَّت قَناتي
فَسائِل جَمعَنا عَنّا وَعَنهُم وَنَحنُ المورِدونَ شَبا العَوالي لَمّا رَأَت بُشرى تَغَيَّر لَونُها
مِنّا مُسافٍ يُسافي الناسَ ما يَسَروا جَلَبنا الخَيلَ مِن غَيدانَ حَتّى أَيُّها الساعي عَلى آثارِنا
لَهُ هَيدَبٌ دانٍ وَرَعدٌ وَلَجَّةٌ أَبي فارِسُ الصَرماءِ عَمرُو بنُ مالِكٍ بِمَناقِبٍ بيضٍ كَأَنَّ وُجوهَها
الخِلُّ راضٍ شاكِرٌ في عَهدِهِ سَقَ دِمنَتَينِ لَم نَجِد لَهُما أَهلا لَنا بِالدُحرُضَينِ مَحَلُّ مَجدٍ
فَرَدَّ عَلَيهِم وَالجِيادُ كَأَنَّها إِن تَرى رَأسِيَ فيهِ قَزَعٌ خَليلانِ مُختَلِفٌ نَجرُنا
إِذا ما الدَهرُ أَبعَدَ أَو تَقَضّى إِنَّ المَلامَةَ لا تَزالُ بِلا كَقُنفُذِ القِنِّ لا تَخفى مَدارِجُهُ
وَسَعدٌ لَو دَعَوتَهُمُ لَثابوا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بَلَوتُ الناسَ قَرناً بَعدَ قَرنٍ كَقُنفُذِ القِنِّ لا تَخفى مَدارِجُهُ 28 0