0 138
عُوَيف القوافي
عُوَيف القوافي

عوف بن معاوية بن عقبة بن حذيفة بن بدر الفزاري.
كان من أشراف قومه في الكوفة، اشتهر في الدولة الأموية في الشام ومدح الوليد وسليمان بن عبد الملك بن مروان.
وكذلك مع عمر بن عبد العزيز، وهو من شعراء الحماسة، وسمي عُوَيف القوافي بقول:
سأكذب من قد كان يزعم أنني إذا قلت شعراً لا أجيد القوافيا
صَحِبناهُم غَداةَ بَناتِ قينٍ أَصَبُّ عَلى بَجيلَةَ مِن شَقاها مَتى أَدعُ في حَيَّيْ فَزارَةَ يَأتِني
لاحَ سَحابٌ فَرَأَينا بَرقَهُ فَسَوفَ أُجزيكَ بِشُربٍ شُربا سَأُكذِبُ مَن قَد كانَ يَزعُمُ أَنَّني
دَعاهُنَّ رَدفي فَاِرعَوَينَ لِصَوتِهِ إِذا ما جاءَ يَومُكَ يا اِبنَ عَوفٍ مَنَعَ الرُقادَ فَما يُحَسُّ رُقادُ
ما لامَ نَفسي مِثلَها لِيَ لائِمٌ هُوَ اِبنُ مُنضجاتٍ كُنَّ قِدماً حاجَيتُكُم يا بَني اللَخناءِ أَينَ أَنا
وَما زُرتِنا في اليَومِ إِلّا تَعِلَّةً أَجِبني أَبا حَفصٍ لَقيتَ مُحَمَّداً عَهدي بِقَومي في السِنينِ إِذا
أَبيتُ بِأَبوابِ القَوافي كَأَنَّما مَنا اللَهُ أَن أَلقى حُمَيدَ بنَ بَحدَلٍ عَمداً تَسَدَّيناكَ وَاِنشَجَرَت بِنا
فَلَمّا رَأَينا أَنَّهُ شَرُّ مَنزِلٍ لَولا جَريرٌ هَلَكَت بِجيلِهِ فَسائِلُ جَحجَبي وَبَني عَدِيٍّ
أَلا أَيُّها الناهي فَزارَةَ بَعدَما كُنّا لَكُم يا مُرَّ أَمّاً حَفِيَّةً غُلامٌ رَماهُ اللَهُ بِالخَيرِ يافِعاً
يا طَلحُ أَنتَ أَخو النَدى وَحَليفُهُ وَما اُمُّكُم تَحتَ الخَوافِقِ وَالقَنا وَإِنَّكَ إِذ تَغتالُ عِرضَكَ ظالِماً
فَقَدتُ حَياةً بَعدَ طَلحَةَ حُلوَةً وَبَسَطَ الخَيرَ لَنا وَبِقَه أَلَمَّت خُناسُ وَإِلمامُها
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
صَحِبناهُم غَداةَ بَناتِ قينٍ دَعاهُنَّ رَدفي فَاِرعَوَينَ لِصَوتِهِ 30 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©