0 62
مُرداس بن أَدية
مُرداس بن أَدية

مرداس بن حدير بن عامر بن عبيد بن كعب الربعي الحنظلي التميمي أبو بلال.
ويقال له مرداس بن أدية، وأدية: هي أمه، هو من عظماء (الشراة) وأحد الخطباء الأبطال العباد، شهد (صفين) مع علي.
وأنكر التحكيم، وشهد النهروان، وسجنه عبد الله بن زياد في الكوفة، ونجا من السجن، فجمع نحو ثلاثين رجلاً، ونزل بهم في آسك ( بالأهواز )، وأذاع في الناس أنه لم يخرج ليفسد في الأرض ولا ليروع أحداً ولكن هرباً من الظلم ، وأنه لا يقاتل إلا من يقاتله، ولا يأخذ من الفيء إلا أعطياته وأعطيات أصحابه.
فوجه إليهم عبيد الله بن زياد جيشاً كبيراً فهزموه ، ووجه ثانياً يقوده عباد بن علقمة المازني ، فنشب قتال في يوم جمعة إلى الظهر وتوادع الفريقان إلى ما بعد الصلاة ، فلما كان مرداس وأصحابه في صلاتهم أحاط بهم عباد فقتلهم عن آخرهم، وحمل رأس مرداس إلى ابن زياد.
قال ابن حزم: وله عقب كثير بإصطخر.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إِلهِيَ هَب لي زُلفَةً وَوَسيلَةً إِلهِيَ هَب لي زُلفَةً وَوَسيلَةً 5 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©