0 246
صاحب الزنج
صاحب الزنج
علي بن محمد الورزنيني العلوي الملقب بصاجب الزنج
من كبار أصحاب الفتن في العهد العباسي و فتنته معروفة بفتنة الزنج لأن اكثر انصاره منهم .
ولد و نشأ في ( روزنين ) إحدى قرى الري و ظهر في أيام المهتدي بالله العباسي سنة 255 هـ و كان يرى رأي الازارقة و التف حوله السودان من اهل البصرة و رعاعها فامتلكها و استولى على الابلة فتتابعت لقتاله الجيوش فكان ينتصر عليها و يشتتها ثم امتلك الاهواز و أغار على واسط و بلغ عدد جيشه ثلاثمائة الف مقاتل و جعل مقامه في قصر اتخذه بالمختارة .
عجز عن قتاله الخلفاء حتى ظفر به الموفق بالله في ايام المعتمد فقتله و بعث برأسه الى بغداد .
سأغسل عني العار بالسيف جالبا لهف نفسي على قصور ببغدا عليك سلام الله يا خير منزل
وعزيمتي مثل الحسام وهمتي وإنا لتصبح أسيافنا متى أرى الدنيا بلا مجبر
رأيت المقام على الاقتصاد ولست بنظار إلى جانب الغنى أسمعاني الصياح بالامليس
هاج التذكر للفؤاد سقاما ينثني الصارم المهند والرمح إذا اللئيم مط حاجبيه
أهل النبي الذي لولا هدايتهم لا تضعفن إذا طلبت جلالة أما والذي أسرى إلى ركن بيته
كأن على افرنده موج لجة ببيض الصفاح وسمر الرماح ما تغطى عساكر الليل مني
كم قد نماني من رئيس قسور أتحسب عبد القيس أني نسيتها إذا فارس منا مضى لسبيله
سأبغي العلا بالبيض والسمر جاهدا بني عمنا لا توقدوا نار فتنة الموت يعلم لو بدا
إن الذي جعل النجوم زواهرا إن الخلافة لم تزل محجوبة إذا شرب الناس ماء الكروم
لقد علمت هاشم أننا أحلف بالقتل وبالذبح أيا طائر السمّان مالك مفردا
أورقت في أوانها الأشجار يستأنس الضيف في أبياتنا أبدا وفي كل أرض أو بكل محلة
قلبي نظير الجبل الصعب ونظرة عين تعللتها ولما تبينت المنازل بالحمى
بجمع مثل سدل اللّيل
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سأغسل عني العار بالسيف جالبا إذا اللئيم مط حاجبيه 37 0