2 2557
أبو جعفر بن سعيد الأندلسي
أبو جعفر بن سعيد الأندلسي

أبو جعفر أحمد بن عبد الملك بن سعيد بن خلف بن سعيد.
ينتهي نسبه إلى عمار بن ياسر صاحب رسول الله صلى الله علي وسلم.
شاعر وزير، وعاشق متيم.
ولد في قلعة بني سعيد بالقرب من غرناطة، نشأ محباً للأدب، وله حظ بارع من الأدب، وكتابة مفيدة وشعر مدون.
كان له عشق ووله بالشاعرة حفصة الركونية، وكان بينهما شعر جميل.
قتله السيد أبو سعيد عثمان بن الخليفة عبد المؤمن في صراع على حب حفصة سنة 559هـ.
من يشتري مني الحياة وطيبها عرج على الحور وخيم به هو القول منظوماً أو الدر في العقد
ألا هاتها إن المسرة وصلها وراقصة ليست تحرك دون أن قُل لِلّذي خلصنا
ألا حبّذا نهر إذا ما لحظته أتاني كتابُ منك يحسدهُ الدهرُ لا تكثرن عتابي
قصر الخلافة لا أخليت من كرم نظرت إلى نار تصول على الدجى نثر الطل عقوده
لئن غبت عمن نوره نور ناظري أيا قائد الأبطال في كل وجهة ذهَبت شمسُ الأصيل
بدا زهده مثل الخضاب فلم يزل مولاي في أي وقت يا رب حمام لعنا به
شُقت جيوب فرحاً عندما إن لحت لم تلمح سواكَ الأعينُ عليك أحالني داعي النجاح
أيا غائباً لم يغب ذكرُه طلعت علينا كالغزالة بالضحى متى سمعت ثناء
اسقني مثل ما أنار لعيني يا سميي وإن افاد اشتراك يا من نأى عنا إلى جانب
انظر إلى الشمس قد أل رعى اللَه ليلا لم يُرع بمذمّم لا أنس ما عشت حماما ظفرت به
إلى القلعة الغراء يهفو بي الجوى يا سيّداً قد ضمه مجلس وانظر إلى السرج فيه
ألا حبّذا روض بكرنا له ضحى زارها من غدا سقيم هواها أيا لائمي في حمل صحبة جاهل
ولما رأيت السعد لاح بوجهه تكلّم فقد اصغى إلى قولك الدهر وافى كتابك يُنبي
ولقد قلتُ للذي قال حلوا بدا ذنب السرحان ينبىء أنه إنّي لأحمدُ طيفَها وألومها
لي من جبينك هادي لا حُكم إلّا لآمرٍ ناهٍ سر نحو ما تختار لا تسمعن
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
من يشتري مني الحياة وطيبها ذهَبت شمسُ الأصيل 73 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©