0 875
مرج الكحل
مرج الكحل

محمد بن إدريس بن علي بن إبراهيم أبو عبد اللّه المعروف بمرج الكحل.
شاعر، من أهل جزيرة (شقر) بالأندلس، توفي بها، ومولده في بلنسية، كان لباسه على هيئة أهل البادية، واشتهر من شعره قوله:
مثل الرزق الذي تطلبه مثل الظل الذي يمشي معك
له (ديوان شعر) تناقله الناس في أيامه.
عِجِبتُ لِمَن يَرجو مَتاباً لِجاهِلٍ مَثَلُ الرزقِ الَّذي تَطلُبُهُ عرِّج بِمُنعَرَجِ الكَثيبِ الأَعفَرِ
حَديقَةُ ياسَمينٍ لا يَقُولون لي أَعرَضتَ عَمَّن تُحبُّهُ اِذكُر ذُنوبَكَ أَيُّها ذا الناسي
لا تُنكِروا في المَرءِ حُبَّ رِياسَةٍ رَأوا بِالجَزَعِ بَرقاً فَاِستَهاموا حَديثٌ لَو أَنَّ المَيتَ نُودِي بِبَعضِهِ
خَفِّفوا عَنّا قَليلاً فَأَنتَ في القَلبِ في السُوَيدا تَسليطُ أَعدائي عَلَيَّ لِنعمَةٌ
لا تُغضِبنّ الَّذي تَرميكَ أَسهُمُهُ أَعادَتكَ مِن ذِكرى الأَحبّةِ أَشجانُ إِنّ ظَنّي بِمَن عَصيتُ جَميلٌ
سَقى سَدرةَ الوادي السحابُ الغَوائِثُ يَعمُرُكَ الناسُ في سُجودٍ أَرأَت جُفونُكَ مِثلَهُ مِن مَنظَرِ
وَنُهودِ غِيدٍ كَالأَسِنّةِ أُشرِعَت دَع اِبن حَريقٍ يَزدَهي بِكَلامِهِ أَلا قُل لِأبن بَغلٍ لا يُؤّذِن
اِصبِر عَلى الظُلمِ تُكفى سُروا يَخبطونَ اللَيلَ وَاللَيلُ قَد سَجا وَعَشيَةٍ كانَت قنيصةَ فَتيَةٍ
لا تَطلُبوا الوُدَّ عِندَ والٍ دَع عَنكَ قِسطاسَ اللِسانِ وَلا تَزن صدورٌ فَوقَهنّ حِقاقُ عاجٍ
طَفَلَ المَساءُ وَلِلنَسيمُ تَضوُّعُ سَرى الطَيفُ مِن أَسماءَ وَالنجمُ راكِدُ فَتَحتَ بِلادَ اللَهِ دُونَ مَشَقّةٍ
تَعَوَّدتُ قَولَ الخَيرِ في كُلِّ حالَةٍ تَعَلَّم إِن تَشا عِزّا وَكُنتُ أَظُنُّ الحُبَّ بِالضدِّ لِلقِلى
بِأَبي رَشاً هامَ الفُؤادُ بِحُبّه أَيا ناقِصاً يَدّعي أَنَّه دَخَلتُم فَأَفسَدتُم قُلوباً بِمُلكِكُم
لِأَبي بَكرٍ التُطيليّ بِرٌّ أَبا عُمرو وَلي نَفَسٌ وَنَفسٌ أَتَعجَبُ أَن قَدَّمتُ مَدحَكَ عِندَما
يا قائِلاً إِذ رَأى مَرجي وَحمرتَهُ وَلَمّا تَوالى الفتحُ مِن كُلِّ وَجهَةٍ يا نَظرَةً بِشَرخٍ شَبابي
يا مَن تَبوَّأ في العَلياءِ مَنزِلَةً أَبا عَمروٍ مَتى تَقضي اللَيالي وَلا سَيَّما في فتنةٍ مُدلهمّةٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
عِجِبتُ لِمَن يَرجو مَتاباً لِجاهِلٍ أَلا قُل لِأبن بَغلٍ لا يُؤّذِن 54 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©