0 118
إبراهيم بن قيس الحضرمي الإباضي
ابراهيم بن قيس الحضرمي الإباضي
توفي عام 475 هـ - 1082 م
إبراهيم بن قيس بن سليمان أبو إسحاق الهمداني الحضرمي.
من أئمة الإباضية، ولد في حضرموت، واستعان بالخليل بن شاذان الإمام الإباضي بعمان فأعانه بجند ومال فاستولى على حضرموت باسم الخليل.
وأقامه الخليل عاملاً عليها وأقره الإمام راشد بن سعيد ثم قلد أمر الإمامة بعد ذلك.
وكان شجاعاً جلداً على احتمال المشاق له غزوات إلى الهند.
أظهر دعوته في حياة أبيه بعيد سنة 450هž وكان شاعراً.
له مصنفات منها (مختصر الخصال -ط) و(السيف النقاد -ط) ديوان شعره.
أليثوا بتعميم الرؤوس العمائما نرجو ونطمع أن نعطي مدى العمر تضيق على الوهن البليد المذاهب
بحول إلا هي لا بحولي وقوتي على م يلمن الغانيات الأوانس كوى بالأسا قلبي وأبكى نواظري
لما دعتني للعلا هماتي دعيني فعندي للنهوض عزائم حياتك والمتاع بها قليل
لغانية كحلاً يزينها العقد بكاؤك يوم البين يا أم حاجب لما رأتني قد شددت محزمي
عدلت عن البيض الحسان النواعم من لم يتب قبل اهتزاز الباتر برقة أنف أم بناظر أدعج
الصبر يبلغني المامول والجلد عرفن غداة البين صدق عزائمي أمن طرب أأم تجد اكتماداً
أتتني وأعلاها قناع مزعفر أبرق فنيق لاح أم بدر طالع تغنى حمام الأيك صبحاً وغردا
كثر التراقب فاقذفي بسلاح شرحت مقالاً في الفرائض محكماً أعاكفة ذا الفرع يا أم كامل
مالت تسائلني إذ مثلها يسل على القلب جل الشوق يسعى وخيَّما تيقن وإن لم تستبن فتيقن
قد أفطر السيف وأنت العيد قالوا دمعت فقلت الدمع من رمد كم سابح في غيه عوام
مالي وللوهنانة المكسال خليلي إِني بالملامة وازع نظمت لكم عهداً فلا بد من عهد
لحب عناق الخود فوق الأرائك عجبت لقوم أرذلين ركائك واللّه لا اشراً قنا ولا بطراً
العز ما يحمي حماه الصقَّل إِني لغير سفاح منك فاعترفي أنهى صفاتي فيك أدنى وصفك
نفسي فدا عذّلي إِن أسبلت مقلي لقد جاءني من بعد أرضي وأوطاني راتنا وقد لثنا علينا العمائما
ألا كيف طاب النوم بين الولائد رأتني مجدّاً فاستهلت جفونها ألا ويك تيهي إذ عليك عقود
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أليثوا بتعميم الرؤوس العمائما لئن زهت الدنيا بحسن غضارها 60 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©