1 768
طلائع بن رزيك
طلائع بن رزيك
495 - 556 هـ / 1102 - 1160 م
طلائع بن رزيك الملقب بالملك الصالح أَبي الغارات.
وزير عصامي يعد من الملوك، أَصله من الشيعة الإمامية في العراق، قدم مصر فقيراً، فترقى في الخدم حتّى ولي منية ابن خصيب من أَعمال الصعيد المصري ، وسنحت له الفرصة فدخل القاهرة بقوة فولي وزارة الخليفة الفائز الفاطمي سنة 549 هـ.
واستقل بأمور الدولة دفعت بالملك الصالح فارس المسلمين نصير الدين ومات الفائز (555 هـ ) وولي العاضد فتزوج بنت طلائع.
واستمر هذا في الوزارة فكرهت عمة العاضد استيلاؤه على أمور الدولة واموالها فأكمنت له جماعة من السودان في دهليز القصر فقتلوه وهو خارج من مجلس العاضد.
وكان شجاعاً حازماً مدبراً جواداً صادق العزيمة عارفاً بالأدب.
شاعراً له ديوان (شعر ـ ط) صغير، ووقف أَوقافاً حسنة ومن أثاره جامع على باب زويلة بظاهر القاهرة وكان لا يترك غزو الفرنج في البر والبحر ولعمارة اليمني وغيره مدائح فيه ومراث.
له كتاب سماه (الاعتماد في الرد عَلى أهل العناد).
بأبي شخصك الذي لا يغيب يا راكب الغي دع عنك الضلال فه الا هكذا في الله تمضي العزائم
عسى لي إلى وصل الحبيب وصول من الأحباب قربني ولائي مشيبك قد نضا صبغ الشباب
لذاذة سمعي في قراع الكتائب يا دهر حسبك ما فعلت بنا توالت علينا في الكتائب والكتب
فإن زللت قديماً أو جهلت فقد وما سكنت نفسي إلى الصبر عنكم خلَّصت من خدعات الأعين النجل
أسفي على أيام دهر قد مضى قل للفقيه عمارةٍ يا خير من لولا قوامك يا قضيب البان
هل الوجد إلا زفرة وأنين أحباب قلبي إن شط المزار بكم وجهك الروضةُ آتت نرجساً
أيا دهر أين الملوك الذي ما حاد عن حب البطين الأنزع عاذلي عذلك سهم في الحشا
نفق التأدب عندنا في سوقه أنا من شيعة الامام علي يا صاحبَّي بجرعاء الغوير قفا
لا فرق بين خياله ووصاله يا قلب كم هذا الغرور أيها المغرور لو فكَّر
من اليوم لا أغترُّ ما عشت بالجدِّ إذا كنت في الحب لا اقبل آدابك الغر بحر ماله طرفُ
يا مريض القلب بالذنب هل منصف باللطف يسليني ما كان أول تائه بجماله
ظبي يحير في الملاحة كلما وإذا تشب النار بين أضالعي أبى اللّه إلا أن يكون لنا الأمر
خض بحار الموت في احذر غوائل دهرك أيها الساهي ومهفهف ثمل القوام سرت إلى
تقول ولكن أين من يتفهم وردت إلينا منك مجد الدين لولا ثغور كالأقاحي
يا نفس كم تخدعين بالأمل ألايم دع لومي على صبواتي عاومك البحر غمراً ليس تنتزف
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بأبي شخصك الذي لا يغيب ومهفهف ثمل القوام سرت إلى 93 0