5 5095
عنترة بن شداد
عَنتَرَة بن شَدّاد
? - 22 ق. هـ / ? - 601 م
عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن قراد العبسي.
أشهر فرسان العرب في الجاهلية ومن شعراء الطبقة الأولى. من أهل نجد. أمه حبشية اسمها زبيبة، سرى إليه السواد منها. وكان من أحسن العرب شيمة ومن أعزهم نفساً، يوصف بالحلم على شدة بطشه، وفي شعره رقة وعذوبة.
وكان من أحسن العرب شيمة ومن أعزهم نفساً، يوصف بالحلم على شدة بطشه، وفي شعره رقة وعذوبة.
كان مغرماً بابنة عمه عبلة فقل أن تخلو له قصيدة من ذكرها. اجتمع في شبابه بامرئ القيس الشاعر، وشهد حرب داحس والغبراء، وعاش طويلاً، وقتله الأسد الرهيص أو جبار بن عمرو الطائي
لَقينا يَومَ صَهباءٍ سَرِيَّه تَقولُ اِبنَةُ العَبسِيِّ قَرِّب جِمالَنا دَعوني أُوَفّي السَيفَ في الحَربِ حَقَّهُ
أَلا يا دارَ عَبلَةَ بِالطَويِّ أَلا قاتَلَ اللَهُ الطُلولَ البَوالِيا قِف بِالدِيارِ وَصِح إِلى بَيداها
يا عَبلُ أَينَ مِنَ المَنِيَةِ مَهرَبي اليَومَ تَبلو كُلُّ أُنثى بَعلَها سَلوا عَنّا جُهَينَةَ كَيفَ باتَت
وَإِن تَكُ حَربُكُم أَمسَت عَواناً طَرِبتُ وَهاجَني البَرقُ اليَماني سَلي يا عَبلَةُ الجَبَلَينِ عَنّا
لِمَن طَلَلٌ بِالرَقمَتَينِ شَجاني أَلا يا غُرابَ البَينِ في الطَيَرانِ أَنا في الحَربِ العَوانِ
إِذا خَصمي تَقاضاني بِدَينِ ذَكَرتُ صَبابَتي مِن بَعدِ حينِ أُحِبُّكِ يا ظَلومُ فَأَنتِ عِندي
أَرى لي كُلَّ يَومٍ مَع زَماني يا طائِرَ البانِ قَد هَيَّجتَ أَشجاني إِنّي أَنا عَنتَرَةَ الهَجينُ
يا دارُ أَينَ تَرَحَّلَ السُكّانُ يا أَيُّها المَلِكُ الَّذي راحاتُهُ وَفَوارِسٍ لي قَد عَلِمتُهُمُ
سَأُضمِرُ وَجدي في فُؤادي وَأَكتُمُ هاجَ الغَرامُ فَدُر بِكَأسِ مُدامِ خُسِفَ البَدرُ حينَ كانَ تَماما
إِنَّ اِبنَ سَلمى فَاِعلَموا عِندَهُ دَمي قِفا يا خَليلَيَّ الغَداةَ وَسَلِّما أَظُلماً وَرُمحي ناصِري وَحُسامي
وَتَظَلُّ عَبلَةُ في الخُدورِ تَجُرُّها أَتاني طَيفُ عَبلَةَ في المَنامِ فُؤادٌ لا يُسَلّيهِ المُدامُ
تُعَنِّفُني زَبيبَةُ في المَلامِ نَأَتكَ رَقاشِ إِلّا عَن لِمامِ هَذِهِ نارُ عَبلَةٍ يا نَديمي
سَلي يا اِبنَةَ العَبسِيِّ رُمحي وَصارِمي عَذابُكَ يا اِبنَةَ الساداتِ سَهلُ َجِبَت عُبَيلَةُ مِن فَتىً مُتَبَذِّلِ
فُؤادٌ لَيسَ يَثنيهِ العَذولُ دُموعٌ في الخُدودِ لَها مَسيلُ سَلي يا عَبلَ عَمرواً عَن فِعالي
دَع ما مَضى لَكَ في الزَمانِ الأَوَّلِ حَكِّم سُيوفَكَ في رِقابِ العُذَّلِ إِذا ريحُ الصَبا هَبَّت أَصيلا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ مـنْ مُتَـرَدَّمِ(معلق لَقينا يَومَ صَهباءٍ سَرِيَّه 143 0
جميع حقوق النشر محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©