2 1024
حسن عبد الباقي الموصلي
حسن عبد الباقي الموصلي
حسن بن عبد الباقي الموصلي (نحو 1100هـ-1157هـ/الموافق 1690م-1744م) هو شاعر من أهل الموصل.
أحفاده ما زالوا يقطنون الموصل.
له في أهل البيت مديحٌ ورثاء، توفي ببغداد عام 1157هـ/1744م.
عاصر الوالي الحاج حسين باشا ألجليلي وشعراء اخر منهم عثمان بكتاش ،ومحمد بن مصطفى الغلامي وقاسم الرامي.
له ديوان شعر طبع بتحقيق من محمد صديق الجليلي عام 1966م.
يا أخا العرض قم بنا نتوارى يا أخا العرض قم بنا نتوارى آه من محنتي ومن طول كربي
خذها معتقة تروى عن السلف يا من يغار البدر منه اذا بدا تجرع الصبر ولا تشرق
لا تذكر اللهو بعد اليوم والطربا لقد اجرى الصبا الشرقي سيلا جعلتكموا اخوان صدق لتسرعوا
اعقل قلوصك وارع الروض واتكل عواصف الحسن اضحت تذرء الجذلا ما ارمد الدهر طرف البين والسقم
جنى من قال عنك البدر يحكي من ملاح الترك اغيد شغلتنا قلوبنا والعيون
بمن الملاذ وانتم اسيادنا قد شاقني حسن ذاك الحدس والاثر نظرت ورنحت القوام لتزدوى
ورد الكتاب وقد فهمت ما لها هذا الكتاب فما الأوراق ناقصة قفا نصطبح ما بالأناء المجسدد
نعم بلغت يا صاح نفسي سؤالها كم صدود وفرقة بعد قرب يا من تفرد واقتدى
أرى سرب آرام من الخود جفل أبا أمين أبا خير الانام ابا خيالات بسكر البرش اوهت
خيال سرى ليلا ليذهب ما بقى شهور تمنع اللذات هلّت ان انكر القلب يوما حبكم فإبي
عبق الكون وابدى فرحا قد شاقني الاخذ والاعطاء والعدد كيف قلبي عن اللقا يتسلى
قضية تجلب الافراح والطربا رعى اللّه غزلانا من الانس جفلا لا تزدروا بمخاتل ومسارق
لم اشكهم الا إلى الباديه قد فرشنا لوطئ تلك النياق عجيبان بالدارين في نسل آدم
حذار فسهم الاعين النجل صائب قفي زوديني بالعناق المردد نظمن يشعر كالليالي لواليا
تأهّب خليلي قد دعتنا الحدائق افتحج المولى الشهيد لك البشرى حكيت كتابا جاء يا مدمعي نثرا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا أخا العرض قم بنا نتوارى آه من محنتي ومن طول كربي 66 0