2 3174
خلفان بن جميل السيابي
العلامة الشيخ خلفان بن جميّل السيابيّ
هو الشيخ العلامة أبو يحيى خلفان بن جميّل بن حرمل بن مهيّل بن علي بن سليم بن المر بن سالم بن هويشل السيابيّ نسبةً إلى قبيلة آل المسيب في عمان.
نشأة الشيخ:
وُلِد هذا الشيخ الفقيه النزيه في بلدة (سيما) من أعمال مدينة (إزكي) في الجهة الشرقية داخل عمان في سنة 1308 للهجرة تقريباً. توفي والده رحمه الله قبل أن يبلغ أشده بسمائل فعاش في كفالة أُمه على ضنك من العيش، وكان قوي الإيمان بالله وبنفسه وبما رباه عليه والداه الكريمان من التربية الصالحة والمباديء الكريمة.
طلبه للعلم:
يعتبر الشيخ في مقدمة الرجال العصاميين الأفذاذ حيث استطاع أن ينشيء نفسه بنفسه ويثقف نفسه ثقافة علمية وإسلامية وفقهية واسعة، وقد استطاع أن يلفت أنظار أقرانه والمحيطين به من أبناء قومه إلى مزاياه ومواهبه الجمة.
بعد أن اشتهر عن الشيخ طلبه للعلم وتعمقه في درسه والاجتهاد فيه وحاز من فضل الله عليه ما جعله مرموقاً بعلمه وشخصيته الدينية الأمينة الموثوقة، عيّنه الإمام الفذّ سالم بن راشد بن سليمان الخروصي -عليه رحمة الله- وكيلاً لبلدة أوقاف سيما.
شيوخة:
تتلمذ الشيخ على يد أساتذة أجلاء وعلماء فضلاء كأمثال الإمام العلامة الدرَّاكة وقائد الدولة الفتيّة نور الدين السالمي والإمام الأفحم محمد بن عبدالله الخليلي والعلامة حمد بن عبيد السليمي رحمهم الله جميعاً.
أعمال الشيخ وآثاره وأخلاقه:
عمل الشيخ في التدريس وتثقيف الشباب العربي المسلم في عمان فترة طويلة. تقلّد منصب القضاء الشرعي في مدينة الرستاق، كما عُين قاضياً لولاية مطرح وبقي على رأس عمله إلى سنة 1349 للهجرة حيث استقال مرة ثانية من القضاء. استقصاه الإمام الرضي محمد بن عبدالله الخليلي -عليه رحمه الله- على سمائل سنة 1365 للهجرة وبقي مدة سنتين آمراً ناهياً فاضلاً قاضياً ماضياً، كما كان يعتمد عليه في تحقيق الحقائق العلمية. أدى فريضة الحج سنة 1373 للهجرة كما زار بلاد زنجبار.
ارتاد مجلسة الكثيرون من طلبة العلم والباحثين عن المعرفة وكان بيته –رحمه الله- كعبة الروّاد و القُصَّاد ممن وجدوا في حضرته نور المعرفة والفقه والدين والعلم والأدب، فقد كان الشيخ-رحمه الله- علامة فقيهاً، وفهامة نزيهاً، يشهد له معاصروه.
مؤلفات الشيخ:
ألّف الشيخ كتب جليلة في مختلف المجالات بالرغم من أنه لم يكن من المكثرين للتأليف، فقد ألف كتابه الفقهي النظمي المسمى سلك الدرر الحاوي على غرر الأثر في الأديان والأحكام والأخلاق والآداب والحكم والسنن والسير المهذبة للنفوس المتهذبة الراقية بأربابها إلى أوج الكمال البشري، وقد بلغت أبيات هذا الكتاب ثمانٍ وعشرون ألف بيت، وهو أول مؤلف له والذي نظم فيه النيل وشرحه فهما مصدراه، وقدّ قرّضه الشيخ الفقيه سعيد بن خلف الخروصي –حفظه الله تعالى-، كما قرّضه الشيخ الماجد عبدالله بن ماجد الحضرمي.
ثم ألّف بعد ذلك كتاب فصول الأصول في أصول الفقه وقواعده الهامّه التي هي المرجع عند الفقهاء والحجة عند العلماء، وله أيضاً ديوانه المسمى ببهجة المجالس المشتملة على فنون كثيرة من العلوم والحكم والمواعظ والأسئلة والأجوبة النظمية، وله أيضاً القصيدة اللامية والميمية الأخرى على معالم حق الحق أعلام.
تلاميذه:
كان الشيخ أستاذ الجيل من الرواد فتعلم على يديه كثير من الطلاب وقد ارتاد مجلسه العديد من المتعلمين منهم بعض مشائخنا المعاصرين كأمثال الشيخ سعيد بن خلف الخروصي والشيخ غسان ومحمد ورشيد أبناء العلامة راشد بن عزيّز والشيخ سالم بن حمد الحارثي.
توفى في سمائل في اليوم الخامس عشر من شهر جمادى الآخرة من عام 1392 للهجرة عن عمر يناهز الثمانين
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
القطرة الغيثية والوسيلة الالهية مجموعة فتاوى نظمية 4 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©