0 372
محمد الصالحي الهلالي
محمد الصالحي الهلالي
956 - 1012 هـ / 1549 - 1603 م
محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي.
شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق.
له (سجع الحمام في مدح خير الأنام -ط) ديوان شعر في المدائح النبوية
له: (سجع الحمام في مدح خير الأنام - ط) ديوان شعر في المدائح النبوية، و(سفينة الصالحي - خ) وهي مجموعة في الآداب والمحاضرات والتراجم، (سوانح الأفكار والقرائح في غرر الأشعار والمدائح - خ)..
إلى كم أمنى القلب والقلب مولع يا ربة الحسن لو تممت حسناك أيا تاركين القلب بالسقم بالبا
لمن الخيام على ربا الجرعاء يا بارقا شاقنا في الليل مسراء يا ثاني الغصن من قد له خطر
عبث الفراق بقلبي المحزون سمحت بروحي والحبيب حريص أجيراننا الغادين والليل مسدف
أرقت فلم آلف من الفكر مرقدا وهاد تبدت بيننا وفراسخ لمن حي أعراب إلى نارهم يعشى
أمن الفراق ومن عذول لاحي وركب طلاح صاحبوا النجم في السرى طالت وقد قصرت عنها العبارات
ذكرت حيا بسقط الجزع والكثب سلا الركب عن قلبي الذي قد ترحلا أبارق الثغر تبديه الثنيات
أهلا بطيف أتاني وهو في عجل هل جيرة بلوى العقيق أقاموا صب لبان الحب صرفا قد غذى
حيث يا دار أفراحي وأعراسي لم يصدق الواشون في ما حدثوا بأن الرشاد وقد بدا لي المنهج
هفا البرق من أرجاء سلع وبارق ماذا تريد من الغواية تبلغ فتجردت بيض الصفاح والبست
سقى طللا حيث الأجارع والسقط أعجبت إذ فتكت بنا الألحاظ ما لاح في افق المحاسن إذ سرى
كف الملام فلست ممن ينقض وقفنا برسم الربع والربع خاشع شاقني الركب مائلا للحجاز
أمن بعد أن ساروا وذا الربع قد اقوى سقى طللا حيث الأجارع والسقط كأنما الخيل في الميدان أرجلها
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إلى كم أمنى القلب والقلب مولع وركب طلاح صاحبوا النجم في السرى 36 0