0 1764
الوأواء الدمشقي
نسبــه هو : محمد بن أحمد العناني الدمشقي الملقب بالوأواء تكاد المصادر التي بين أيدينا تتفق على أن اسم الرجل محمد وأن أباه أحمد وأن كنيته أبو الفتوح، ونسبه الغساني الدمشقي ؛ فقد ورد في المحمدين عند القفطي والكتبي وابن عساكر. فهو غساني، ولعل نسبه يتصلب الغساسنة القدماء الذين قطنوا الشام قبل الإسلام، وسجلوا في تاريخه صفحات طيبة، منهم الملوك والأمراء وإليهم يفد من أقصى الجزيرة الشعراء. فهو عربي في نسبه، وهو عربي في لغته. ولعل كلمة الدمشقي في المصادر تفيد أنه ولد في دمشق. أو نشأ فيها، أو قطنها حيناً من زمن، فقد ترجم له ابن عساكر في جملة الدمشقيين. فهو إذاً دمشقي من غير شك، قد أخذ من لغة القوم، وعمل في بلدهم، وعد فيهم ،و كان مجال فخر لهم، فقال الذهبي فيه : " هو من حسنات الشام، ليس للشاميين في وقته مثله ". لقبــه و تتناقل المصادر التاريخية والأدبية خبراً رواء الثعالبي في اليتيمة. أول من روى، ثقلاً عن أبي بكر الخوارزمي أن لقب " الوأواء " علق به لأنه كان منادياً في دارالبطيخ بدمشق ينادي على الفواكه ". و لا نستطيع أن ننفي هذا التعليل، كماأننا لا نستطيع أن نجد له ما يثبته ؛ فالخبر ورد عن الخوارزمي وحده، ونقله الثعالبي من غير تحقيق، ثقة منه بالرجل، فقد أخبرنا أن الخوارزمي دوخ بلاد الشام وحضر مجلس سيف الدولة زمناً، ونقل من الشعر والأخبار كثيراً. و نحن نجد مثل هذا التعليل عند المؤلفين الأقدميين، سواء في ذلك ما يخص أسماء المدن أو لقب الأعلام. و نسمع اختلافهم حوله فنقابل ذلك بكثير من التحفظ، لسعة الخيال عندهم، وسهولة التخريج لديهم. فالخوارزمي يرى أنه لقب " بالوأواء " لأنه كان يصيح يومه ليبيع الخضرة والفاكهة. معنى الوأوأة : صياح ابن آوى أو صياح الكلب كما أثبت ذلك صاحب " التاج " وصاحب " الأساس "، وكما نعرف اليوم من لهجة الشام. و قد ذكر القفطي نقلاً عن ابن عبد الرحيم في " طبقات الشعراء " : أن الوأواء كان في أول أمره أحد العامة، وكان جابياً في فندق، يتولى بيع الفاكهة، ويجتني أثمانها، ولم يكن من أهل الأدب، ولا ممن يعرف يقول الشعر. وقال الباخرزي في دمية القصر : " و أما أبو الفرج فقد كان يسعى بالفواكه رائحاً وغادياً، و يتغنى عليها منادياً. وهذا يدل على تردد القدماء في ترجمة الوأواء وطريقة بيعه للفاكهة. وربما كان في فندق بدارالبطيخ، إذا شئنا أن نجد حلاًّ لنصل منه إلى أن الصبيّ كانت له حرفة بسيطة، والواقع أننا لم نقع في ديوانه على فخر له بأبيه. أو أسرته، فهو فقيرٌ يقوم بأودبيته ولا سبيل له إلاّ العمل. وقد كان غيره من زملائه لعصره : سقاء، وخبازاً ،ورفاء، وطباخاً، وبلغوا مرتبة عالية في الشعر، وسار شعرهم، وطبعت دواوينهم. ونحن نعرف رجلاً آخر لقب " بالوأواء " كذلك، وعاش في القرن السادس للهجرة، وكنيته كذلك " أبو الفتوح " ولم تخبرنا المصادر عن سبب تسميته بالوأواء، بل اكتفت بذكر ترجمته " عبد القاهر بن عبد الله بن الحسين الحلبي النحوي، الشاعرأبو الفرج المعروف بالوأواء " ذكر الصفدي أنه شرح ديوانه المتنبي، ومات بحلب سنة 551 هـ. ونقل عنه السيوطي ذلك في بغية الوعاة وذكره كذلك حاجي خليفة ،بصدد ديوان المتنبي وشراحه. وحدد وفاته 613 هـ.
نَالَتْ عَلى يَدِها مَا لَمْ تَنَلْهُ يَدِي أَيا ربعَ صبري كيف طاوَعَك البلى يا مَنْ تجنَّبْتُ صبري في تجنُّبِهِ
أَبدى هواهُ ولم يَزَلْ محجوبا يا حُسْنَهَا مِنْ وَرْدَةٍ هِيَ الحياةُ فلو تأْتي إِلى حَجَرٍ
من لم يرَ البَدرَ لا يرى عجبا كُنْ بعيداً إِنْ شئتَ أَو كنْ قريبا بِاللَهِ يا ذا الجمالِ غَرَّكَ ما
صبٌّ بحسنِ متيمٍ صبِّ وَمُهَفْهَفٍ كالُغصنِ هَزّتْه الصَّبا يا مُنْيَةَ النَّفْسِ كُوني كَيْفَ شِئْتِ فَما
رُبَّ لَيْلٍ أَمَدَّ مِنْ نَفَسِ العَاشق يا من أَقامَ قيامتي بصدودِهِ ودَّعتُها وَلَهيبُ الشَّوقِ في كبدي
أَقِلا عِتابي قد مللْتُ منَ العتبِ وَلَقدْ ذَكَرْتُكِ وَالنُّجُومُ كَأَنَّها حرَّكتْ من ساكنِ القَصَبِ
بهواكَ إِذ قالَ الهوى وشمسٍ بأَعلاهُ وليلينِ أُسْبِلا ناولَني مِنْ كَفِّهِ قَهْوَةً
وَكَأَنَّها تَهْوى إِذاعَةَ ضَوْئِها صِلْني فَقَدْ والهَوى يا أَحْسَنَ النَّاسِ قوامُ غصنٍ كأنَّه أَلِفٌ
تَجَمَّشَهُ بلحظِ الطَّرفِ كَفِّي دَواءُ قلبي في الهوى دائي وإِذا النميمَةُ للرياحِ جَرَتْ
أَمَغْنى الهَوى غالَتْكَ أَيدي النَّوائبِ يا صُروفَ الدَّهرِ حَسْبي أَتاني في قميصِ اللاذِ يَسعى
أَطالَ ليلَ الصُّدودِ حتَّى قِفُوا ما عليكم من وقوف الرَّكائبِ عَادَني مَنْ أَعَادَ رُوحي إِلَيّا
شَوْقي إِلَيْكَ مُجاوِزٌ وَصْفِي بَعُدَتْ دارهُمْ ووجدي قريبُ رِضا الفنا عن بَقائي بعدَكُمْ غَضَبُ
يا غائِباً لم يَغِبْ هَواهُ أَخْشى عَلَيْكَ إِذا مَشَيْتَ تَقَصُّفاً إِنِّي سأَلتُكَ بالنَّبِيِّ محمد
يا مَنْ حياتي رضاهُ في تعتُّبهِ رُبَّ ليلٍ طلعتْ فيه اُنْظرْ إِلى السِّحرِ في عينيهِ والدَّعَجِ
لِي هَوىً فِيكَ مَصُونُ لِكَرامَتي أَعْرَضْتَ لا لِهَواني هُوَ الفِراقُ فَعِشْ إِنْ شِئْتَ أَوْ فَمُت
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
نَالَتْ عَلى يَدِها مَا لَمْ تَنَلْهُ يَدِي عَادَني مَنْ أَعَادَ رُوحي إِلَيّا 332 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©