1 628
أديب التقي
أديب التقي
1313 - 1364 هـ / 1895 - 1945 م
أديب محمد سعيد التقي.
أديب مدرس فاضل، من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق، مولده ووفاته فيها، تعلم في المدارس التركية السلطانية واحترف التعليم، شارك مع الجيش التركي في الحرب العالمية الأولى.
من مؤلفاته: (التاريخ العام-ط) جزآن، و(مناهج التربية والتعليم-ط) رسالة، و(سير التاريخ الإسلامي-ط)، و(أغاريد التلاميذ - ط)، و(سير العظماء- ط)، و(غرائب العادات-ط).
شَذاكِ أَم المسك الفَتيت يَضوع ماذا يغُرُّك مِن أَزياء غانيةٍ لِلّه طَعمُكِ يا حَياةُ
يا أَيُّها القَمَر المطلُّ عَلى الوَرى نار الغَضا في الصَدر مَوقَدة عَلى شاغور حمانا غَزالٌ
صَبراً رَضى فَالخَطب يَنفَرج لِمَن أَشتَكي عَيشاً يَظلّ مرنَّقاً مَن أَنتَ يا بن العُرب وَمن هُم أَهلوك
يا ظبيةً بِعتُها قَلبي بِلا عَوضٍ بَرَدى شَكا العاصي وَقال حَبَست لي يا رَوابي قاسيون
فَتَرات العُمر تَحلو وَتَمُرُّ في الشام أَلقاب مُوزَّعَةٌ هاجَت الأَوطان وَجدي
أَخو الحَزم من لَم يَثنِهِ خَوف آجال بِوادِي بِكاسينٍ ثَملن بِكاسَينِ هُنا لَكُم إِنَّ الفراقُ مُريبي
حَيّ جِزين صائِفاً يا صاحِ ثِق بِالَّذي أَوجَد الأَكوان مِن عَدَمٍ يا رَبّ أَنتَ العَون في بَلَدٍ
ما أَنتَ في ماضٍ وَآتي يا حَمام الأَيك غَنّي دَعا وَالقَلب جاوَبَهُ وَجيبا
مَن لِصَبّ بِالهُزال اتَّشَحا لِنتَ يا قَلبُ فَهنت=وَتَواضَعتَ فَضعت شَكَوتَ وَما عَسى يُجدي التَشاكي
نَسمات الشام وغوطتها أَلا مَن رَأى سِرب الظِباء سَوانِحا أَخا الشَرَف العالي إِلَيكَ تَحيَّةً
بِنَفسيَ مِن أَمسى يَرنّحُ قَدَّها بَدَت لِيَ هَذِهِ الدُنيا فَتاةً سَفرَت كدُرٍّ أَبرَزوه مِن الصَدف
خَلِّ الحُميّا أَيُّهذا الساقي وَيحُ المَحبَّةِ قَد باتَت تُدنِّسُها لا تَسأَمنَّ منين إِن
مَن لي بِقُربك يا أَمين أَنا في سجن فَهَل لي راحَت تلفُّ الغَورَ بِالنَجد
أَيُها الشاكي مِن الدَهر قُل للأَمين أَطلتَ هَجرك أَبا باقرٍ أَوليتَني نِعماً كُثرا
يا شَريفاً زانَ في الناس الشَرَف ضَلَّ الأُلى حَسبوا الحَياة سَعادَةً وَراءَ خمر العَذارى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
شَذاكِ أَم المسك الفَتيت يَضوع هاجَت الأَوطان وَجدي 145 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©