4 2862
الباجي المسعودي
الباجي المسعودي
1226 - 1297 ه / 1811 - 1880 م
محمد الباجي بن أبي بكر عبد الله بن محمد المسعود البكري التبرسقي التونسي أبو عبد الله.
مؤرخ، من كتاب تونس وشيوخها، مولده ووفاته فيها، تقدم لخطة الكتابة على عهد الباي حسين باشا.
ثم ارتقى إلى رياسة القسم الثاني من الوزارة الكبرى (حسب اصطلاح أهل تونس). وكان له اشتغال بالأدب والشعر.وله كتاب (الخلاصة النقية في أمراء إفريقية - ط)، و(عقد الفرائد في تذييل الخلافة وفوائد الرائد - ط)، و(ديوان شعر)، و(المنجي من المرض الفرنجي).
حَيّا نَسيمُكَ حَتّى كادَ يُحييني يا سَيِّداً وَرِثَ السِيادَةَ هوَ السَعدُ قَد وافى إِلىَ تونِسَ الخَضرا
قِف وَفَكِّر واجِماً مُستَعبِرا عَونُ الغَريق وَغُنيَةُ المُحتاج حَبيبٌ رَعى عَهداً وَبِالطَيف قَد أَسرى
سَميّكَ وَالمَنسوبُ مِن قَبلُ وَالَّذي لَكَ الحَمدُ المُكَرَّرُ وَالموالي أَرى جَيشَ الرَدى يَرمي نصالاً
رَبَّةَ التاجِ وَالجَبينِ المُحَلّى يا أَهلَ بَدر بِالرَسول تَوَجَّهوا تَشَفَّعتُ بِالمُختارِ في دَفعِ كُربَتي
بُشرايَ ها قَد نِلتُ ما يُرضيني يا نَسيمَ الرياضِ هَذا عَليلٌ ذا مَقامُ القُطبِ ذي القَدرِ العَلي
إِلَيكَ رَسولَ اللَهِ وَجَّهتُ مَقصِدي هَنيئاً بِهَذا القَصر يا غُرَّةَ العَصرِ المَجدُ عوفي إِذ عوفيتَ وَالكَرَمُ
بُرجٌ تَجَلّى بِالمسَرَّةِ وَالهَنا هَلُمّوا إِلىَ خَير البِلاد وَبادِروا الحَمدُ لِلَّهِ وَهوَ حَسبي
الصادِقية حسنها بهر الوَرى قِف وَشاهِد واِعتَبِر هَذِهِ المَزيَّه أَقبَرُ ذا أم جِنانٌ قَد سَما شَرَفُه
قَصَدَت جَنابَكَ مِن سَحيق مَكان مَن بِالعُلى تَفرّد وَما لَكِ ذا المَجموعِ واضِعِ خَطِّهِ
قِف فالمَقامُ مَقامُ إِبراهيما تَهَنَّ بِهِ فَطالِعُهُ سَعيدُ ماذا عَلى البَدرِ المُحَجَّبِ لَو سَفَر
يا سَعدُ أَعلِن بالهَناء وَرَدِّد بِالسَعدِ قَد رَكِب الأَمير أَسَلِّمُ تَسليمَ المَشوقِ المُتَيَّمِ
ساعَفت بالوِصالِ وَنيل الأَمَل ما اسمٌ إِذا صَحّفتَهُ يا سَيِّدي السَعدُ أَقبَلَ بالهَنا
ما لِلمَليحَة لا تُبيحُ رُقادي السَعدُ يَنطُقُ وَالمَحاسِنُ تَشهَدُ ما لِمُشتاق مَقَرَّ كُلَّما
بِيُمنكَ تُمِّمَ القَصرُ السَعيدُ نَبأ عَظيمٌ عَنهُ قَد أَعرَضتُمُ لِلَّهِ قَصرٌ بَديعُ فَوقَ ما أَصِفُ
مآثِرُ جَلَّت لا تُقَيَّدُ بالحَصر هَذا مُقامٌ عَظيمُ القَدر فاسعَ وَطُف يَسقيكَ مِن مُزنِ الحَيا القَطّار
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
حَيّا نَسيمُكَ حَتّى كادَ يُحييني رَبَّةَ التاجِ وَالجَبينِ المُحَلّى 142 0