0 648
كريم النعمان
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب النعمان
- من مواليد 1959 اليمن - مدينة المعلا - مدينة جميلة في اليمن .
- مهندس معماري واستشاري .
- خريج دولة الكويت 1981.
-جامعة الكويت . والكلية التكنولوجية .
- كتب الشعر منذ سن مبكرة .
- عاش الشعر والأدب والبيان مع والده الشاعر عبدالله عبدالوهاب نعمان . وتعلَّمَ على يديه .
- متزوج . وله التوأمان عبدالله ومحمد º وحلا - إبنته .
- يعيش الان في الولايات المتحدة الامريكية .
قَافِلَة ُ العُميَان يَا وَاْعِظَاً …! لَمْ يَشَأْ قَلْبِيْ …
مِنْ أَيْنَ أَبْدَأُ يَاْ أُمَيُّ خِطَابِيْ .. زَاْكِيَــــــاْتٍ كَــفَــرْحَــةِ الأَنْـبِــيَـ يَا مِسْكَةَ العَرَبِ ..
لا تَسَلْنِي .. عُوْدِي .. مِهْرَجَانُ الشَّمْس ..
مِهْرَجَانُ الشَّمْس . أَشرِعَة الجَمَال .. .. إِنَّ الــنِّـفْـطَ قَـــدْ جَـبُـنَـا
صِدْقُ الـعِـيُـونِ مَــرَايَــتِيْ .. مِــنْ بِــلَادِ الـقَاتِ جِـئتُ .. تَـعِـبَتْ مَـزَامِـيرُ الـغَـزَلْ
حَنْظَلة .. هٰذي الـشُّـموسُ بَــدتْ كَــأَنَّـهُ قَـــدْ تَـــأَوَّبَ مِـــنْ سَدِيـــ
يُــقَــبِّـلُـنِـيْ بِــشَــاطِـئِـهِ نَـــهَـــا هَلْ بِعَيْنَيْكَ الْهَوَىْ قَدْ ذَاْبَ سِحْرَاْ ... فَـالشَّمْسُ تَـبْكِيْ والـسِّيُوفْ
تَـعِـبَتْ مَـزَامِــــيرُ الـغَــــــزَلْ لا تَقُلْ لِيْ قَدْ تَعِبْنَاْ قَـــاْلَــتْ مِـــــنَ الْــحَــدَقِ
في روحه قمر تناثر من قمر مِــنْ ضَـوْءِ أَلْـفِ صَـبَاْحٍ قَـدْ سَــــرَىْ سَيَكُونُ طَوعَاً فِيْ يدَيْكَ ومَا مَلَك
حَيَّاْ عَلَىْ أَحْلَىْ طَلاق ! أنتَ وِرْدٌ فِيْ صَلَاتِيْ عَاْشَ صَقْرَاً قَلَصَ الْكِبْرَ حِيْاْضَاْ
هَٰذَا الحَبِيْبُ مِنَ العِرَاق تَـعِـبَتْ مَـجَـادِيفِي .. .. فَـفِـي عَـينَيكَ لِـيْ أَمَـلُ
الـطَّـيَِـبُوْنَ .. شَـرِبْـنَا الـمِـسْكَ وَالصَ أَأَبْـــرَقَ مَــاطِـرُ الــمُـزنِ الـنِّـبَـالا عُــدتَ يـَـا أَيـلـُولُ مَــا أَغـــرَاكَ فِـيـنَ
شُـغِـفَ الـفُـؤَادُ بَـرَوْعَـةِ الـخَـلْقِ لَوْ كانَ لي .. خَلِّنَا بالحُبِّ نَكبَر ..
أنتِ يا أَيْمُ .. وََيَمنَعُنِي عَفَافِيَ .. وَعْــدَاً وَشَـمْـتُ لَــهُ فَـوقَ الـنَّوَىْ جَـ
ووجَدتُها .. أُحِبُّكِ لمْ تَعُدْ أيُّ عِيدٍ .، أيُّ سَعدٍ .
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
خاصميني قَافِلَة ُ العُميَان 69 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©