0 175
بطرس البستاني
بطرس البستاني
( 1293 - 1352 هـ)( 1876 - 1933 م)
بطرس بن يوسف البستاني.
ولد في بلدة دير القمر (منطقة الشوف - لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى دروسه في مدرسة المرسلين اللبنانيين، ثم انتقل إلى مدرسة قرنة شهوان، توجه بعدها إلى بيروت قاصدًا الكلية اليسوعية ومدرسة الإخوة المريميين (الفرير)، حيث تلقى الخطابة، والبيان، إلى جانب عكوفه على قراءة كتب النحو.
عمل معلمًا في مدرسة قرنة شهوان، وظل بها حتى أصبح مديرًا لها، ثم عين حافظًا لأسرار مطرانية صيدا مدة من الزمن، ليعود بعدها إلى بيروت مزاولاً مهنة التدريس إلى أن توفي، وكان قد تولى تحرير عدد من المجلات، والجرائد.
الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «أعلام الأدب والفن» عددًا من القصائد والنماذج الشعرية، ونشرت له صحيفة «المشرق» عددًا من القصائد منها: قصيدة في ختام اليوبيل القسطنطيني - 1913، وقصيدة: «وصف الطيارين» - 1914، وقصيدة: «جنة العلياء» - 1925، ونشرت له مجلة «البيان» عدة قصائد ما بين عامي 1923 و1927.
الأعمال الأخرى:
- له من المسرحيات: «داود الملك» - بيروت 1906، و«الفتاة الفرنسية» - مطبعة جريدة السلام - بيروت 1938، وله من المؤلفات: «السنابل» - مكتبة صادر - بيروت 1937، و«مقدمة البستاني» (معجم الشيخ عبدالله البستاني) - المطبعة الأمريكية - بيروت، و«الرسائل العصرية» - بيروت، و«كتاب آداب المراسلة»، إضافة إلى عدد من المقالات التي تتعلق بفلسفة اللغة نشرتها له مجلتا «المشرق» و«البيان».
يدور شعره حول تأملاته، وتجاربه الذاتية التي تعكس رؤيته في الحياة والناس، وله شعر في الإشادة بدور العلم، وتعظيم دور العلماء، كما كتب في الوصف، واستحضار الصورة، وله شعر في المناسبات، وكتب في المدح. داع إلى طلب المجد، والسعي نحو المفاخر. محب لوطنه لبنان، وممجد لعراقته وأصالة تاريخه، وله شعر يدعو فيه إلى
وحدة الشرق، والعمل على إعادة نهضته، وابتعاث أمجاده. إلى جانب شعر له في وصف المخترعات الحديثة، خاصة ما كان منه في وصف الطائرة. تتسم لغته باليسر مع ميلها أحيانًا إلى المباشرة، وخياله نشيط. يتميز بطول نفسه الشعري. التزم عمود الشعر إطارًا في بناء قصائده.
مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن - مطبعة الاتحاد - بيروت 1958.
2 - ملحم البستاني: كوثر النفوس وسفر الخالدين: مطابع المرسلين اللبنانيين - جونيه (لبنان) 1954.
3 - لقاءات أجرتها الباحثة زينب عيسى مع أصدقاء المترجم له - بيروت 2004.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سوادُ العينِ يا وطني فداكا بينَ عامٍ مضى وعامٍ جديدِ 15 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©