4 2517
غسان عبد الفتاح
غسان عبد الفتاح
ولدت ونشأت في سوريا .. عملت بالتجارة في سوريا وخارجها ،
وقد غادرت الوطن بشكل نهائي لأسباب قاهرة ! على أمل العودة في أقرب وقت ممكن ..!
كنت أكتب الشعر على فترات متقطعة .. ولكن البلاء الذي حل بالوطن صار يزيدمن غزارة الكتابة .. ( ولعل أكثر سكان سوريا صاروا شعراء بالفطرة من هول المعاناة !! )
لاذنب يطالك سيّدتي... عِفْريتُكَ هَمَجِيٌّ يجْتاحُ سُكونيْ! لنْ أَقْبلَ أنْ أبقى شاةً في كلِّ مساءٍ تَسْلَخها!
مصير .. ! أَلَمْ تَسمعْ بأحكامٍ تُنَظِّمُ عالمَ الرّعيانْ ! ولَسْتَ اللهَ كي تُسْمَعْ !
وأنْشَبَ في الكَواعبِ ظِفْرَه الهَرَمُ ! وَقِحْتَ وقلت حتى تسلم البَلدُ ! صارت الذُّئْبان أضيافَ الشّرفْ !
أُعبرْ عُقابا .. ! كم كان أَعْدَل لو أَزْرَى بنا الحَجرُ .. ! رَغِبْتُ بفضحِكمْ في بعضِ شِعْرٍ !
مزابل التاريخ لا ترضى بكمْ .. ! يرجون عفواً، والذنوب عظامُ ! إنّ المُقَرِّظَ بالأحبابِ مُتَّهَمُ !
عَمائمُ الحقد حرفُ الإفك طَرَّزَها .. ! متى أردتمُ رفعَ الثوب تَمْتَثِلُ ! أفراسُنا راثَتْ بشاطئكم .. !
الغيّ ياكسرى عَصِيّ كَيّه .. ! رسالة إلى الجار ، والآخر هناك ! تَقَبَّحَ قومٌ بالجهالة أُولِعوا .. !
تشوقني تلك العيون .. ! قبحا لبينٍ جرّع القلب الضَّنى .. ! لا يُهلك الحيّات دقّ ذِنابها
ادعُ المجيبَ مبدّل الأحكامَ بغداد .. كَبْوُك أنْهَكَنا ! كذبة السيادة .. والإستقلال ! .
ياابن الوليد وياسعد وياعمرو كذبة يوم القدس .. ! لادامت لكم نِعمُ .. !
أوْدَعتُكم خير المُودَع .. ! ويحكِ يادمشق .. ! كارِهة.. ! .
لاتحْزَنّنَ لأن عمركَ ماضيٌ لمْ يَكْفِني دمعي .. ! لاتردّي قلبي ! .
النداء الأخير ! . دمشق ... بكّاؤوك كاذبون كاذبون ! . سوريا .. لاتحزني حبيبتي ! .
شآم .. سحقاً لهذي المهزلة ! . قبّحينا ياعروبة .. لقد استحققناها ! . سوريا .. لاتحزني حبيبتي
1
لاتوجد تعليقات
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لاتردّي قلبي ! . لاذنب يطالك سيّدتي... 42 0