1 3419
خالد الفرج
خالد الفرج
( 1316 - 1374 هـ) ( 1898 - 1954 م)
خالد بن محمد بن فرج الصراف الدوسري.
ولد في مدينة الكويت، وتوفي في لبنان.
قضى حياته العملية بين الكويت، وبومباي، والبحرين، والسعودية (القطيف والدمام).
تلقى علومه المبكرة عند المطوّع (في الكتّاب) وعند افتتاح المدرسة المباركية (1911) التحق بها، وحين أنهى دراسته فيها عمل مدرسًا بذات المدرسة، هذا
وقد نشط في الاطلاع على كتب التراث المختلفة، كما تعلم اللغة الإنجليزية، ودرس الهندسة خلال عمله في بومباي.
بدأ حياته العملية مدرسًا في الكويت، ثم كاتبًا عند أحد كبار التجار الكويتيين في مدينة بومباي (الهند)، كما أسس في بومباي المطبعة العمومية، ثم أصبح مدرسًا بمدرسة الهداية الخليفية في البحرين، وعضواً في المجلس البلدي البحريني، وعمل موظفًا بإدارة بلدية الأحساء، فإدارة بلدية القطيف. وأسس المطبعة
السعودية في الدمام - كما أشرف على الإذاعة السعودية.
كان فاعلاً إيجابيًا في كل موقع عمل به، فدافع عن قضايا الخليج العربي، وقضايا العروبة، وقضية فلسطين خاصة.
أطلق عليه لقب: «شاعر الخليج».
الإنتاج الشعري:
- له «ديوان خالد الفرج» - الجزء الأول والثاني - (تقديم وتحقيق خالد سعود الزيد - شركة الربيعان - الكويت 1989)، (نشر الجزء الأول من الديوان في حياة الشاعر - مطبعة الترقي - دمشق 1954)، و«أحسن القصص» وهو ملحمة شعرية في سيرة الملك عبدالعزيز آل سعود - منذ ولادته حتى عام 1348هـ/ 1929م. طبعت في مصر، ثم أعيد طبعها في قطر منتصف الثمانينيات، ومسرحية شعرية بعنوان: «في بلاد عبقر ووبار».. لم يتمها.
الأعمال الأخرى:
- من أعماله: «منيرة» - أول قصة قصيرة (فنية) في الكويت والخليج - مجلة الكويت - عدد نوفمبر وديسمبر 1929، كما كتب عدداً من المقالات في الصحف المصرية: الأخبار، والشورى، وغيرهما، وله «ديوان النبط»: ويضم مجموعة من الشعر العامي في نجد، مع مقدمة عن الشعر العامي وتطوره - دمشق 1952، ودراسة بعنوان:
«علاج الأمية في تبسيط الحروف العربية» - الدمام1372هـ/1952م، وله دراستان عن «رجال الخليج»، وتاريخ نجد وما جاورها من البلدان، وهما مخطوطتان.
شاعر عاصر أهم مراحل التحولات في المنطقة العربية، فرأى من واجبه أن يكون للشعر موقف منها، ووعي بها. وهكذا تنوعت موضوعات قصائده ولاحقت هذه
التحولات، فاللاجئون، وفلسطين، والجامعة العربية، وغاندي، والشيوعي.. ملامح عصر ودلائل تحول. لقد استوعبها فانتهى إلى فلسفة السخر والتهكم الذي شكل أسلوبه بطابع كاريكاتوري فريد بالنسبة للشعر في الخليج، أما قصائده التي يصور فيها مشكلات البيئة، أو قضايا الشعر فإنها تجمع بين الرقة والإنسانية، فضلاً عن الوعي بالأسس والأهداف.
مصادر الدراسة:
1 - خالد سعود الزيد: أدباء الكويت في قرنين - المطبعة العصرية - الكويت 1967.
: خالد الفرج - حياته وآثاره (ط 2) شركة الربيعان - الكويت 1980.
2 - عبدالعزيز الرشيد: تاريخ الكويت - دار مكتبة الحياة - بيروت 1971.
3 - عواطف العذبي الصباح: الشعر الكويتي الحديث - جامعة الكويت 1973.
4 - فاضل خلف: دراسات كويتية - (ط 2) المطبعة العصرية - الكويت 1981.
5 - محمد حسن عبدالله: الصحافة الكويتية في ربع قرن (كشاف تحليلي) جامعة الكويت 1974.
6 - الدوريات:
- خالد سعود الزيد - ثلاث مقالات: خالد الفرج تميز بالأسلوب الساخر: العربي - يناير 1965، وأثر خالد الفرج على الحياة الفكرية: البيان - يناير 1968، والناحية الاجتماعية في شعر الفرج: الرسالة 24/2/1969.
- سليمان الشطي: النزعة القصصية في شعر خالد الفرج - البيان - أكتوبر 1980.
- عبدالله زكريا الأنصاري: ديوان خالد الفرج - البعثة - يوليو 1954.
مراجع للاستزادة:
1 - إبراهيم غلوم: القصة القصيرة في الخليج العربي - منشورات مركز دراسات الخليج العربي - جامعة البصرة 1981.
2 - خليفة الوقيان: القضية العربية في الشعر الكويتي - المطبعة العصرية - الكويت 1977.
3 - سليمان الشطي: مدخل: القصة القصيرة في الكويت - مكتبة العروبة - الكويت 1993.
إلى مجدك العلياء تعزى وتنسب الله ربي والحنيفةُ ديني في ليلة صبغ الظلام أديَمهَا
بالحمد والتكبير والتهليل أنا شاعرٌ لكن ببؤس بلادي فعالك تسهتوي القلوب فتطرب
لا يَغُرنْكَ ابتسامي في سلامي بمحمد صلوا عليه وسلموا إن شئت بالبحرين تصبح تاجراً
لمقامك التعظيمُ والتبجيلُ إياك نختار فاحمِ البيتَ والحرما أُحبُّكَ فاسمعْ ما أَبثُّك من حُبّي
بطلَ الجهادِ ضحيةَ الأوطان أسرى به في ليلة المعراج يا مجلسَ الأَمنِ بل يا هيئةَ الأُمم
يا ليتَ شعري هل العربانُ عُربان دخلت الحربَ يا جونبول ألآلِ مقرن في العلاءِ قرين
الله أكبر ما أسرا إليك يا عيدُ باحتفالي سرى يقطع الدنيا ويذرعُ أرضَها
آنستنا يا يونس الغربُ قد شدَّد في هجمتِه عقدت اجتماعك يا جامعة
أهديكَ لولبَ تاريخٍ لتذكرني اذكري العهَد بيننا من قديمٍ من وائل والمجد مجدٌ باذخٌ
أكرم بكم من زائر ومزور عرش بإخلاص القلوب وطيدُ علامَ فتحتَ الجبهتين عنادا
بوركتَ يا تيتو فعشْ نشر الحزنُ على الشرق سحابا جل الأسى واستحكمت حلقاتهُ
عادت إلى الأمل الضئيل حياته رأيتُ قَوامَها وسمعتُ صوتاً رَقَدَ الطيرُ وأَغفتْ
لك في العلاء مشارق ومطالع بأم القرى من قبل خمسين حِجَّةً وجلَّنارٍ قطفوه بلا
تَصَوّرْ فَدْفداً لا شيءَ فيه الحمدُ لله ربّي من هو الإِنسان قُل لي
أَوَلاَ تعلمُ أني ريثما يسري هو الشعبُ أفرادُهُ والأسَرْ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إلى مجدك العلياء تعزى وتنسب يا يوسف بن مُنيسِ 126 0