2 2769
صالح السويسي القيرواني
صالح السويسي القيرواني
( 1291 - 1360 هـ)
( 1874 - 1941 م)
صالح بن عمر سويسي.
ولد في مدينة القيروان (وسط تونس)، وتلقى علومه، كما مارس تجارته في تونس (العاصمة)، وفي مدينة توزر (الجنوب الغربي من تونس)، لتكون نهايته حيث كانت
بدايته.
ختم القرآن الكريم بتونس العاصمة، وكان يحضر حلقات الدروس التي كان ينظمها الشيخ المصلح محمد النخلي، كما تأثر بأفكار الشيخ محمد عبده.
تكوينه الثقافي - في جملته - ذاتي اعتمد فيه على رغبته في العلم، أما التجارة فظلت عمله ومصدر رزقه.
كان يجمع أدباء القيروان حوله، فكوّن نادياً أدبياً أسماه «الخورنق».
الإنتاج الشعري:
- صدر له: ديوان «منجم التبر في النثر والشعر» - مطبعة السعادة بمصر 1906 ، وديوان «زفرات الضمير» (شعر ونثر) طبع بالمطبعة التونسية 1911 ، وكتاب «فجائع اليتامى والبائسين» - به شذرات من شعره ونثره - المطبعة التونسية 1917 - أعادت الدار التونسية للنشر طبعه، و«الأناشيد المكتبية للشبيبة التونسية» - مطبعة النهضة، تونس 1926 ، و«ديوان صالح سويسي القيرواني» - الدار التونسية للنشر (ط1) تونس 1977 ، وله ديوان مفقود أسماه: «سلامة الانسجام وتكوين الوجد والغرام»، وله تشطير رباعيات الخيام.
الأعمال الأخرى:
- له رواية «الهيفاء وسراج الليل» نشرت في مجلة خير الدين (1903) ونشرتها مجلة «قصص» التونسية (1968) وأعادت طبعها الدار العربية للكتاب - تونس، ليبيا (1978)، وله: دليل القيروان، والنثر البديع في الصلاة على الشفيع: مطبوعان، ورسائل نثرية أسماها رسائل الحياة: مخطوطان، وله تقييدات أعدها في شكل دفاتر أسماها «سفينة نوح».
مارس التشطير والتخميس والمعارضة، وأكثر شعره ينبعث عن مناسبة سانحة، زيارة أو مثول بين يدي عالم أو وفاة، ثم تأتي القصائد التي تشيد بالوطن وتدعو إلى النهضة، ولكن ضعفًا في اللغة وركاكة في الأسلوب تطرقا إلى بعض قصائده.
مصادر الدراسة:
1 - زين العابدين السنوسي: الأدب التونسي في القرن الرابع عشر - مكتبة العرب - تونس 1927 .
2 - عبدالصمد زايد: شهادة الكفاءة في البحث - الجامعة التونسية - أكتوبر 1971 (مرقون).
3 - محمد الحليوي: في الأدب التونسي - الدار التونسية للنشر - تونس 1969.
4 - محمد الصالح الجابري: القصة التونسية: نشأتها وروادها - دار ابن عبدالله للنشر - تونس 1975 .
5 - محمد الفاضل ابن عاشور: الحركة الأدبية والفكرية في تونس - الدار التونسية للنشر - تونس 1983.
: أركان النهضة الأدبية في تونس - مكتبة النجاح - تونس 1965 .
6 - محمد بوذينة: مشاهير التونسيين (ط2) - دار سيراس - تونس 1992 .
7 - محمد محفوظ: تراجم المؤلفين التونسيين - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1982.
8 - الدوريات:
- الملحق الثقافي للحرية - مقالات أحمد الطويلي 1995/11/23 - 1999/ 1/7 - 1999/1/14 .
- الملحق الثقافي للحرية - مقال للحبيب بن فضيلة 1999/2/4 .
وَلَما تَلاقينا عَلى سَفحِ رامةٍ ترحَّلْ فَفي الترحالِ تَستَحصلُ الفَخرا دارٌ بِها رَحب الرَزايا فَسيحة
لا شَيءَ مِثل هِدايةِ القُرآنِ الشَرُّ فاضَ عَلى الوَرى خَطباءُ هَذا العَصرِ خَطبٌ في الوَرى
حَوادثُ دَهرٍ كُلَّما أَصبَحَت تُمسي فَجائعُ الدَهر لَيسَ لَها حَصرُ كتلاتٌ مِن لحومٍ
يُحكى لَنا في سالف الأَزمانِ قُلوب المُسلِمينَ لَها لَهيبٌ يا صاحبَ المُصطَفى يا مَن بِبَيعتهِ
أَنا في هَواكِ لَقَد خَلَعَت عذاري قَوِّض رِحالَك عَن أَرضٍ تُضامُ بِها حل العَناءُ بِنا وَنَحن صِغارُ
عيشةٌ ما بَينَ أَكناف الشَجرْ عِشْ في زَمانِك وَاِحذَر الإِنسانا شَهمٌ حَوى في سَبيل اللَه رِضوانا
هَنا الشَقاءُ عَلى الايالةِ خيَّما اِفتح جِنانَك يا رضوانُ مُغتَنِماً إِذا نادى اليَتيمُ وَقال أُمِّي
جاءَت عَصافيرُ الرِياض يَوماً حيي ربوع الهُدى وَالعلم والدينِ المَرءُ يَسعد بِالجَميل الراقي
قالوا ذُنوبكَ في الحَياةِ كَثيرةٌ صَفوُ الحَياةِ وَبهجتي قَد قد خفتُ مِن ضيقِ صَبري وَالذُنوب لَها
إِيهِ يا مَرزوقي يا مَن ذكرُهُ وُجودٌ كَما شاءَ الإِلَهُ لَهُ الأَمرُ وَكَيفَ حالي وَإِني بَينَ مَن فَسَدوا
أَيُّها الناسُ خَبِّروني لِماذا غادةٌ هَيفاءُ تَرمي أَسهُماً مَدَحنا أُناساً لا مُروءة عِندَهُم
أَسَرَت مُهجَتي عُيونُ فَتاةٍ انظر إِلى القرطين مِن جَفوني بِرؤياكُم تَكتَفي
إِذا كَبُرَ الإِنسان وَاِشتَدَّ بُؤسُهُ حَسبتُ نَفسيَ حَيّا هَوى كَوكَبُ الشَرقِ المُنيرِ عَلى الوَرى
يا مَن يَتوبُ عَلى العاصي وَيَمنَحَهُ حارَ فكري فَقُلتُ كَيفَ اِحتِيالي إن أَنعمت نَعناعةْ
أساكنةَ الغارِ الَّذي بِجوارِنا إِن المَودَة تَبقى أََتَزعَمُ يا مَغرور أَنَّك دينُ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
وَلَما تَلاقينا عَلى سَفحِ رامةٍ كتلاتٌ مِن لحومٍ 105 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©