2 1599
لبيد بن ربيعة العامري
لَبيد بن ربيعة العامِري
توفي في 41 هـ / 661 م
لبيد بن ربيعة بن مالك أبو عقيل العامري.
أحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية. من أهل عالية نجد. أدرك الإسلام، ووفد على النبي (صلى الله عليه وسلم).
يعد من الصحابة، ومن المؤلفة قلوبهم. وترك الشعر فلم يقل في الإسلام إلا بيتاً واحداً. وسكن الكوفة وعاش عمراً طويلاً. وهو أحد أصحاب المعلقات
فيا عجبا كيف يعصى الإله معلقة لبيد بن ربيعة العامري إن تقوى ربنا خير نفل
إنما يحفظ التقى الأبرار فاخرتني بيشكر بن بكر إذا هبت رياح بني عقيل
قضي الأمور و أنجز الموعود ولئن كبرت لقد عمرت كأنني راحَ القَطينُ بِهَجْرٍ بَعدَ ما ابتَكرُوا
إن أبان كان حلوا بسرا ولم تحم عبد الله لا در درها حمدت الله و الله الحميد
طلل لخولة بالرسيس قديم إنع الكريم للكريم أربدا عرفت المنزل الخالي
كبيشة حلت بعد عهدك عاقلا قومي إذا نام الخلي كانت قناتي لا تلين لغامز
إني امرؤ من مالك بن جعفر فبتنا حيث أمسينا قربا طافت اسيماء بالرحال فقد
دَعي اللَّوْمَ أوْ بِيني كشِقِّ صَديعِ يذكرني بأربد كل خصم رَبيعُ لا يَسُقْكَ نحْوي سَائِقُ
فأبلغ إن عرضت بني كلاب قوما تجوبان مع الأنواح يكبون العشار لمن أتاهم
سَفَهًا عَذَلْتِ وقلتِ غَيْرَ مُليمِ غشيت ديار الحي بالسبعان فإن تك ذاعر رثت قواها
ولدت بنوا حرثان فرخ محرق إذا ما هتفنا هتفة في ندينا رَأتْنِي قَدْ شَحَبْتُ وَسَلَّ جسمي
دَرَسَ المَنَا بمُتَالِعٍ فأبَانِ هل تعرف الدار بسفح الشرببة عفا الرسم أم لا بعد حول تجرما
رَأيتَ ابنَ بَدرٍ ذُلَّ قوْمِكَ فاعْترِفْ يسعى خزيمة في قوم ليهلكهم طَرِبَ الفُؤادُ وَلَيتَهُ لَم يَطرَبِ
يا دارَ سَلمى خَلاءً لا أُكَلِّفُها ما عاتَبَ الحُرَّ الكَريمَ كَنَفسِهِ كَأَنّي وَقَد خَلَّفتُ تِسعينَ حِجَّةً
قَومٌ هَواهُم وَما نَهواهُ مُختَلِفٌ أَلا تَسأَلانِ المَرءَ ماذا يُحاوِلُ كَأَنَّ بِلادَ اللَهِ وَهيَ عَريضَةٌ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
فيا عجبا كيف يعصى الإله كَأَنّي وَقَد خَلَّفتُ تِسعينَ حِجَّةً 127 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©