0 161
عبدالرحمن بن زيدان
عبدالرحمن بن زيدان
( 1290 - 1366 هـ)( 1873 - 1946 م)
عبدالرحمن بن محمد بن زيدان بن إسماعيل العلوي.
ولد في مدينة مكناس، وفيها توفي.
عاش في المغرب، ورحل إلى عدة عواصم عربية، كما زار فرنسا.
تلقى تعليمه الأولي بمكناس، ثم رحل إلى مدينة فاس (مهد القرويين) فأخذ عن كبار العلماء بالمدينتين، وحين قصد البلاد الحجازية لأداء الحج زار عدة عواصم عربية والتقى بعلمائها، فأخذ عنهم، كما زار المكتبات ودور المخطوطات.
كانت له مكاتبات مع أعلام من الشرق والغرب، منهم: أحمد تيمور وطنطاوي جوهري، ومحمد كرد علي، وراغب الطباخ، وشكيب أرسلان، والمستشرق الفرنسي
وليام مارس.
كان نقيبًا للأشراف العلويين بمكناس وزرهون - كما عمل مديرًا (عربيًا) للمدرسة الحربية بمكناس.
الإنتاج الشعري:
- له «كفاية المحتاج في مدح صاحب اللواء والتاج» - (همزية في المديح النبوي) - طبعت بتونس 1912 - ثم طبعت - ط 2 - بالمطبعة الحجرية - بفاس -
(د. ت). (للأديب الغالي السنتيسي شرح عليها - مخطوط - في سفرين)، و«بغية المستهام في مدح خير الأنام» - (ميمية عارض فيها بردة البوصيري) طبعة حجرية - فاس (د. ت).
(للقاضي محمد بن أحمد العلوي شرح عليها في سفرين مخطوطين)، و«قوت الأرواح في مديح زين الملاح» - (مجموعة قصائد في المديح النبوي) - مخطوط، وجمع أشعاره في المديح النبوي مرتبة وفق تعاقب حروف المعجم، ضمن كتابه: «تغيير الأسعار على من عاب الأشعار» - (مخطوط) في عدة مجلدات، وله قصائد ضمن بعض الدراسات الأدبية: قصيدتان في كتاب: «الأدب العربي في المغرب الأقصى»، وخمس قصائد في كتابه: «اليمن الوافر الوفي في امتداح الجناب اليوسفي».
الأعمال الأخرى:
- له من أدب الرحلة: «رحلة حجازية» نُشر بعض منها في أعداد من جريدة «السعادة» - 1938 - وقطعة منها مخطوطة بالخزانة الملكية بالرباط، وألف نحو ثلاثين كتابًا بين المنشور والمخطوط، من أهم ما نشر:«إتحاف أعلام الناس بجمال أعمال حاضرة مكناس» - طبع منه خمسة أجزاء - المطبعة الوطنية - الرباط 1929 - 1933، و«اليمن الوافر الوفي في أمداح الجناب المولوي اليوسفي» - طبع في جزأين - مطبعة المكينة المخزنية - فاس 1344هـ/ 1925م، و«العزّ والصولة في معالم نظم الدولة» - طبع في جزأين - المطبعة الملكية - 1962.
يدور شعره في محورين: ديني ودنيوي، في المديح النبوي، ومديح السلطان، وهو لا ينزع في محتواه ولا في أدائه الفني منازع التجديد، فقد اتخذ من المدائح النبوية (التراثية) دليلاً، ومن المدائح النبوية والسلطانية لشعراء المغرب من معاصريه نموذجًا، من ثم غلب على قصائده التقليد.
أحرز جائزة المغرب للأدب العربي عن كتابه: «الإتحاف..» - 1936.
نال وسامًا علويًا من السلطان المولى يوسف.
كوّن مكتبة عامرة بالمؤلفات والمخطوطات، حتى لتعد من أكبر وأهم الخزانات الخاصة بالمغرب، وقد نقلت محتوياتها إلى الخزانة الملكية - بالرباط.
مصادر الدراسة:
1 - عبدالسلام ابن سودة: سل النصال للنضال بالأشياخ وأهل الكمال - (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
2 - عبدالله الجراري: التأليف ونهضته بالمغرب في القرن العشرين - مكتبة المعارف - الدار البيضاء 1985.
3 - محمد القباج: الأدب العربي في المغرب الأقصى - المطبعة الوطنية - الرباط 1929.
4 - محمد بن تاويت: الوافي بالأدب العربي في المغرب الأقصى - دار الثقافة - الدار البيضاء 1984.
5 - الدوريات: محمد المنوفي: مؤرخ مكناس ابن زيدان - مجلة: دعوة الحق (المغربية) - وزارة الأوقاف - الرباط 1966.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
نزّه الطرف في رياض المعاني هذه طيبة بها كل طيب 2 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©