0 478
عبدالرحيم محمود
عبدالرحيم محمود
( 1332 - 1368 هـ)( 1913 - 1948 م)
عبدالرحيم محمود عبدالحليم.
ولد في قرية عنبتا - (قضاء طولكرم - فلسطين) - واستشهد في قرية الشجرة من أعمال طبرية (شرقي فلسطين)، في معركة يدافع فيها عن وطنه.
عاش حياته في فلسطين والعراق ولبنان وسورية.
أنهى دراسته الابتدائية في مدرسة عنبتا الابتدائية، ثم انتقل إلى نابلس ليلتحق بمدرسة النجاح الوطنية (1930 - 191) حيث أكمل دراسته الثانوية، التحق
بعدها بمدرسة البوليس في بيت لحم لمدة سنة واحدة (191 - 1932)، وفي عام 1939 التحق بالكلية الحربية ببغداد وتخرج فيها (1940) برتبة ضابط بعد تدريب شاق لمدة سنة.
عُيِّن شرطيًا في حكومة الانتداب بعد تخرجه في مدرسة البوليس عام 1932، وسرعان ما استقال حين طلب إليه ملاحقة أحد المجاهدين، وعمل بعدها مدرسًا
بكلية النجاح لمدة أربع سنوات (1933 - 1937) وكان آنذاك يلقن تلاميذه دروسًا في الوطنية.
شارك في أحداث ثورة فلسطين الكبرى التي انطلقت شرارتها عام 1936 غير أنه لم يتفرغ لحمل السلاح إلا أواخر عام 1937.
طرد من خدمة حكومة الانتداب بعد انتهاء الثورة فذهب إلى بغداد، وشارك هناك في ثورة رشيد عالي الكيلاني (1941)، وعندما فشلت الثورة عاد إلى فلسطين
ليعمل مدرسًا بمدرسة النجاح مرة ثانية، وعندما اندلعت الثورة من جديد أواخر (1947) بعد قرار التقسيم، ترك الشاعر عمله والتحق بجيش الإنقاذ واشترك في عدة معارك كان آخرها معركة الشجرة التي استشهد فيها.
الإنتاج الشعري:
- صدرت له: الأعمال الكاملة - عبدالرحيم محمود - الديوان والمقالات النقدية - جمع وتحقيق «عزالدين المناصرة» 1993. (صدرت صور مختلفة لديوان المترجم في عدة طبعات متفاوتة في عدد قصائدها، إلى أن استقرت صورته المشار إليها).
تغلب على شعره النزعة الخطابية، حيث كانت بعض قصائده أشبه بمنشورات ثورية، فقد لعب الشعر آنذاك دورًا بارزًا في التحريض وبث الحماسة في نفوس
المواطنين، كان حريصًا على التمسك بالتراث الديني والأدبي والقومي فاعتمد في تشكيل صوره الشعرية على ذخيرته من الأدب القديم، ولا سيما شعر المتنبي الذي رآه رمزًا للشموخ والكبرياء.
مصادر الدراسة:
1 - جابر قميحة: الشاعر الفلسطيني، الشهيد عبدالرحيم محمود - أو ملحمة الكلمة والدم - شركة دار الإشعاع للطباعة - القاهرة 1986.
2 - رشيد جبر الأسعد: الشاعر عبدالرحيم محمود بطل معركة الشجرة - مطبعة العاني - بغداد 1985.
3 - عمر فروخ: شاعران معاصران - المكتبة العلمية ومطبعتها - بيروت 1954.
4 - كامل السوافيري: الأدب العربي المعاصر في فلسطين - دار المعارف - القاهرة 1979.
5 - محمود الشلبي: عبدالرحيم محمود شاعرًا ومناضلاً - مطبعة الخالدي - عمان 1984.
6 - محمود جمال عبدالرحيم: اللغة في شعر عبدالرحيم محمود (رسالة ماجستير) كلية الآداب - جامعة النجاح - نابلس 1996.
7 - نافع عبدالله: الشاعر عبدالرحيم محمود - مطابع صوت الخليج - الشارقة 1979.
8 - وليد صادق جرار: شاعران من جبل النار - شركة الشرق الأوسط للطباعة - عمان 1985.
9 - الدوريات: - إبراهيم العَلَم: لغة عبدالرحيم محمود الشعرية - مجلة الكلمة - العدد
الأول - القدس 1995.
- عصام العاروري: الشاعر الشهيد عبدالرحيم محمود - مجلة الكاتب - العدد 19 - القدس 1984.
سَأَحمِلُ روحي عَلى راحَتي نَجمُ السُعودِ وَفي جَبينِكَ مَطلَعُهْ روحِيَ عِبء مُثقِلٌ عاتِقي
دَعا الوَطَنُ الذَبيحُ إِلى الجِهادِ إِن تَجِد بابَ الأَماني مُغلَقاً إِذا رَقَّ إِحساسُنا في الوُجود
قَومي لَأَنتُم عِبرَة الأَقوامِ العُربُ ما خَضَعوا لِسُلطَةِ قَيصَرِ شَعبٌ تَمَرَّسَ في الصِعا
كَشِّري ما شِئتِ يا سودَ اللَيالي خُذوا ريشَةَ الفَنِّ خَطوا لَها لُعبَةٌ تُهدى لِلعُبَةْ
دَع عَنكَ رائِعَةَ الأَغاني دَعيني فَقَد أَيقَظتِ بي كامِنَ الأَسى تِلكَ أَوطاني وَهذا رَسمُها
اُنظُري لي وَاِجعَلي العَط هَل غَيرُ سَيلٍ مِن دَمٍ دافِقِ خالَتنيَ المَيِّتَ مِن صَدِّها
دَنا المَوتُ مِنّي أَبا جَعفَرٍ قَد عِشتَ في الناسِ غَريباً وَها قالوا سَيَقتُلُكَ الغَرا
قَد سَدَّدوا العالَمَ في وَجهِهِ روحي فَقَد راحَ الَّذي بَينَنا عيدٌ بِأَحناءِ الصُدورِ يُقامُ
إِحمِلوني إِحمِلوني اِسمَعي يا مَن لَقَد خُنتِ عَهدَ الهَوى بَغى في قِسمَةِ الأَرزاقِ ناسُ
نَحنُ لَم نَحمِلِ السُيوفِ لِهَدرٍ فيمَ اِنفِرادُكَ لا أَني يا مَن تَوَلَّهُ بِالحَبي
نَحنُ المَصادِرُ وَالمَوارِدْ أَإِذا أَنشَدتُ يوفيكَ نَشيدي
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سَأَحمِلُ روحي عَلى راحَتي روحِيَ عِبء مُثقِلٌ عاتِقي 32 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©