0 383
عبدالله الخلف الدحيان
عبدالله الخلف الدحيان
( 1292 - 1350 هـ)( 1875 - 1931 م)
عبدالله الخلف الدحيان الحربي.
ولد في مدينة الكويت - وتوفي فيها.
عاش في الكويت.
تلقى تعليمه الأولي على يد والده، فتعلم القرآن الكريم ومبادئ الكتابة والحساب، وقرأ الفقه على محمد بن عبدالله الفارسي، ثم رحل إلى الزبير (1892) لمدة سنتين لتلقي العلم عن علمائها المشهورين، وفي رحلته إلى الحج (1906) عمل على مدارسة العلماء الذين لقيهم في طريقه، فضلاً عن مشروعه الذاتي التثقيفي واتصالاته الموسعة بعلماء عصره.
تولى قضاء الكويت (1929)، ثم افتتح مدرسة لتعليم الناشئة وطلبة العلم الذين كانوا يفدون عليه من كل مكان (1930).
كانت له اهتمامات كبرى بالأنشطة الاجتماعية والثقافية والمشروعات الخيرية في وطنه الكويت، وكان أول خطيب في افتتاح المدرسة الأحمدية والجمعية الخيرية.
كرمته الكويت فأطلقت اسمه على إحدى المدارس الحكومية، وعلى أحد المساجد.
الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «تاريخ الكويت»، وقصائد في كتاب «علامة الكويت عبدالله الخلف الدحيان»، بالإضافة إلى مرثية في كتاب «مسائل من تاريخ الجزيرة العربية»، فضلاً عن قصائد ومساجلات شعرية عديدة، وقصيدة مطولة يصف فيها رحلته إلى الحج - جميعها مخطوط.
الأعمال الأخرى:
- له عدد من الرسائل مع علماء عصره داخل الكويت وخارجها، طبع بعضها الشيخ محمد بن ناصر العجمي، وعدد من الكتب، منها: «المسائل الفقهية»، «الفتوحات الربانية في المجالس الوعظية»، «رسالة في مناسك الحج»، «خطب الجمعة والعيدين».
يتنوع شعره بين المقطوعات والقصائد. تغلب على قصائده روح الالتزام الديني والتمسك بالفضائل والقيم العليا، وله قصائد إخوانية تكشف عن طبيعته الكريمة وأواصر الود التي تربطه بالآخرين، ومنها قصيدته إلى الشيخ عبدالمحسن البابطين، وله مراثٍ تتجلى فيها أصداء التراث الشعري، عمد فيها إلى مخاطبة النفس ومساءلتها، على نهج ابن الرومي في بكاء ولده، والخنساء وهي تبكي أخاها «أعيني جودا ولا تجمدا».
مصادر الدراسة:
1 - عبدالعزيز الرشيد: تاريخ الكويت - دار مكتبة الحياة - بيروت 1971.
2 - محمد بن ناصر العجمي: علامة الكويت الشيخ عبدالله الخلف الدحيان، حياته ومراسلاته العلمية وآثاره - مركز البحوث والدراسات الكويتية - الكويت 1994 .
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لنيل العلا والمجد سيرُ الرواحل خَطبٌ ألمّ فقطَّعَ الأَكبَادا 6 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©