0 2178
عبدالله بن حسين بلفقيه
عبدالله بن حسين بلفقيه
( 1198 - 1266 هـ)( 1783 - 1849 م)
عبدالله بن حسين بلفقيه.
ولد في مدينة تريم (حضرموت - اليمن) وفيها توفي.
عاش في اليمن، وقصد الحجاز حاجًا.
نشأ في كنف والده محاطًا بأجواء العلم والعلماء.
أمضى حياته في خدمة العلم، والدعوة إلى الله تعالى بالحال واللسان والفكر والقلم.
عالم وفقيه ذو شهرة واسعة، وشخصية تتسم بنزوعها الديني الصوفي، والاجتماعي.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه: «عقود الجمان والدر الحسان لأخبار الزمان» - مكتبة دار المهاجر للنشر والتوزيع - صنعاء 1992.
الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات المخطوطة منها: «كفاية الراغب شرح هداية الطالب»، و«أرجوزة في التوحيد»، و«قوت الألباب من مجاني جني الآداب»، و«شفاء الفؤاد بإيضاح الإسناد»، و«منحة الإخوان بحل غريب الديوان»، و«مطلب الإيقاظ في الكلام على شيء من غرر الألفاظ».
شاعر فقيه، يميل إلى إسداء النصيحة والاعتبار بذكر البلى، وله شعر في تقريع النفس، وكتب في الحنين إلى أيام الصبا، وذكريات الشباب، وفي التوسل وطلب الشفاعة من النبي ، معرجًا على مديحه والثناء عليه بما هو أهله، وله شعر في الغزل الرمزي، وكتب في الدعاء بالسقيا. حالم باللقاء، وراغب في تحقيق الوصال، وله شعر في تقريظ الشعر، وفي المطارحات الشعرية الإخوانية. تتسم لغته بالطواعية مع ميلها إلى البث المباشر. استثماره بنية التجنيس اللغوي.
مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - عبدالله بن محمد السقاف: تاريخ الشعراء الحضرميين (جـ3) - مكتبة المعارف - الطائف 1418هـ/ 1997م.
3 - محمد بن أحمد بن عمر الشاطري: أدوار التاريخ الحضرمي - عالم المعرفة - جدة 1983.
الحمد لله كم أعطى وكم وهبا خذ الحذر من أهل الزمان وإن غضوا تريم بحمد الله طاب بها السكنى
يا منية القلب مالك قد أطلت البعاد قل للحزين إلام الهم والضجر حمداً لك الله في المبدا وفي المنتهى
بسم الله نبتدئ المقالا يا المقدم ويا سادة تريم مضيع العمر في عمران دار الخراب
يا رب صل على النبي الطاهر تعالى ذو العلا رب البريه يقول الناس ما قالوا
فسد الزمان وعاثت الأشرار لقلبي سرور عند ذكري لزنبل إن شئتم يا حاضرون فلاحا
يا ساكني الشيح من جرعا بذي سلم يا طالب الصدق في ذا الوقت رمت المحال سألتك يا وهاب يا عالم النجوى
يا مدعي عشق ليلى هل هجرت المنام عذيب المراشف قد طال النوى والنزوح يا حادي العيس إن جزت بعينات
دعوني ونفسي يا أهيل مودتي أعد ذكر نعمان وشعب هودِ يا شادن الحي هل غاره
دوام الصمت في غير الضروره غزال عيديد قد زادت كلوم اشتياقي الروح مسجونة في الهيكل البشري
تتبع الأفياء فياً بعد في يقولون لي كيف اعتزلت عن الملأ الناس في هواهم
رجال الحق إن كنت تراهم ما أنا من أنا إن لم تقل أنت أنت أيا رحيماً بالعباد
اليوم يا صاح يا صاح يا خاطباً للدنا جهلا بما فيها سقى الله عيديد السعيد مواطراً
يلومونني في عشق ذات الغدائر يا رب سالك بحق المصطفى الهادي يا مالك الأملاك
يا صاح فوح البشام عبير الهدى من ربع ليلى يفوح النصح يا سعد للإخوان من شاني
يا أهل نعمان وصيّتي للنفس والأخوان إلى التوب طال ما لنفسي أطالب
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
الحمد لله كم أعطى وكم وهبا يقول الناس ما قالوا 155 0