0 2147
عبدالله بن عمر الشاطري
عبدالله بن عمر الشاطري
( 1290 - 1361 هـ)( 1873 - 1942 م)
عبدالله بن عمر بن أحمد الشاطري.
ولد في مدينة تريم (إقليم حضرموت - اليمن)، وتوفي بها.
عاش في اليمن وقضى ثلاث سنوات في مكة المكرمة.
تعلم القرآن الكريم في صباه، وتلقى تعليمًا دينيًا، فقرأ مبادئ الفقه والتصوف، ثم لازم مفتي الديار الحضرمية «عبدالرحمن بن محمد» وشيخه «علوي بن عبدالرحمن» وغيرهما من علماء تريم، وقرأ عليهم التفسير والحديث والفقه والنحو والتصوف وغيرها، ثم رحل إلى سيؤون بحضرموت ليأخذ عن علمائها، ثم توجه إلى مكة المكرمة حيث مكث سنوات ثلاثًا.
عمل مدرسًا في رباط تريم (1896م)، وتولى إدارة التدريس (1902م)، ثم تولى الإشراف على الرباط وتنظيم حلقاته، إلى جانب عمله في الدعوة إلى الله، وله تلاميذ كثر في هذا المجال.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان «عبدالله بن عمر بن أحمد الشاطري» - مطبعة المدني - القاهرة 1971 (عني بتصحيح الديوان وتنسيقه والتعليق عليه حسنين محمد مخلوف مفتي الديار المصرية وعضو جماعة كبار العلماء).
الأعمال الأخرى:
- له مجموعة رسائل مخطوطة، وله نثر مسجوع قدم به قصائد ديوانه.
شعره تقليدي، طويل النفس، يميل فيه إلى الوعظ والنصح والإرشاد، معظمه في مدح شخصيات وأعلام ومتصوفي عصره، ومديح الرسول ()، وبعضه في المناسبات الاجتماعية والتهاني، ورثاء شيوخه.
مصادر الدراسة:
- عبدالله بن محمد السقاف: تاريخ الشعراء الحضرميين (ط3) - مكتبة المعارف - الطائف 1418هـ/1997م.
طاب لي في حظائر قدس مولاى شربي نسيم هبت علينا من حمى شعب هود يا الله انظر إلى عبدك وسهل صعوبه
ولما تلاقينا على سفح رامه مت مسلما ومن الذنوب فلا تخف يا رب يا رب يا حنان يا منان
قال الفتى الهاشمى نسأل إله البرية يا فاتح الباب يا فاطر يا ربنا افتح على من قد سكن في الرباط
يا راتعا في الذنب ما أجراكا منووا احبة مهجتي وأجيبوا قال الفتى الشاطرى كم ليعلى الضيم صابر
يا تائها في الغي من أعماكا يا ربنا يا جواد بالله حادي الركائب
شل بالصوت نسنس بشر أهل الزيارة يا خير ليلة يها طبنا وطاب السمر افتح افتح على اولادي وزدهم انابه
قال الفتى برق العوافى برق دركاه دركاه يا أهل السلف عطفه على المحزون يا ليلة النور كم فيها
يا الله طلبناك قمنا تحت بابك طروش قال الفتى الهاشمى زال العنا يا رب يارب عبدك اتعبته الذنوب
صالت بسيف الغنج بضة ترمق نسنس على شل صوتك حرك السامعين رب سالك بجاه المصطفى والصحابة
ما بال عينك في الدياجر تسهر قال الفتى ضرع المسرات در مت مسلما ومن الذنوب فلا تخف
ليس الاك يا أبا الحسن الغو قف بالأدب يا موفق يا الهي وسيدي
أهيم اذا ماشمت البروق تبست قال الفتى الشاطرى سألت الغفور ألف حيا بكم يا من بهم همنا انزاح
سلبت مهجة المتيم غادة هب نود الصفا من سفح بوقور بكره يا ابن سالم حثثنا العيس اللى نحو عيتات
ثغور الهنا افترت وأنجمه الزهر برق يلمع على وادى شحوح رزء به صم الجبال تصدعا
ذرفوا المدامع بالدماء وأهرقوا في مظاهر وجوه أهل الصفا سر لامع اشيا تبدت غريبة كم بها من عجب
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
طاب لي في حظائر قدس مولاى شربي يا فاتح الباب يا فاطر 69 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©