0 94
عيسى إسكندر المعلوف
عيسى إسكندر المعلوف
( 1286 - 1376 هـ)( 1869 - 1956 م)
عيسى بن إسكندر بن إبراهيم بن عيسى المعلوف.
ولد في قرية كفر عقاب (منطقة المتن - لبنان)، وتوفي في مدينة زحلة (منطقة البقاع - شرقي لبنان).
عاش في لبنان وسورية وكانت له زيارات إلى القاهرة.
تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بلدته كفر عقاب، مما أهله لأن يلتحق بمدرسة الشوير للمرسلين الإنجليز وفيها تلقى شهادته الإعدادية كما تعلم اللغة الإنجليزية، ثم توقفت رحلته النظامية في طلب العلم على أثر خسارة مالية تعرض لها والده لتبدأ رحلة أخرى له في طلب العلم لازم خلالها مجالس علماء عصره أمثال إبراهيم
اليازجي إضافة إلى اعتماده على نفسه في البحث والمطالعة، وعندما حسنت عدته العلمية انطلق إلى مجالات التعليم والتحرير والتأليف.
عمل معلمًا في مدرسة الآباء اليسوعيين في قريته عدة أعوام، وفي عام 1890 انتقل إلى بلدة بعبدا وهناك عمل محررًا في جريدة «لبنان»، وفي عام 1893 عين معلمًا
في المدرسة الأرثوذكسية بقرية كفتين من أعمال طرابلس الشام، فقضى فيها أربعة أعوام عاد بعدها إلى تحرير جريدة «لبنان» في بلدة بعبدا، وفي عام 1900 كلف بتدريس علوم العربية في المدرسة البطريركية الأرثوذكسية في دمشق.
انتقل إلى مدينة زحلة وهناك عمل مدرسًا في الكلية الشرقية مدة قاربت عشرة الأعوام أنشأ خلالها مجلة أطلق عليها اسم «المهذب»، كما أنشأ جريدة «الشرقية»، وفي عام 1911 أصدر مجلة خاصة أسماها «مجلة الآثار» صدر منها ثلاثة مجلدات، وظل مواصلاً عمله بالتدريس في زحلة وفي سوق الغرب حتى انتهت الحرب العالمية
الأولى بجلاء الأتراك عن سورية. وفي عام 1952 اعتلت صحته وضعف بصره فانقطع عن العمل وعن السفر وعن الكتابة والمطالعة حتى توفي.
نال عضوية العديد من المجامع العلمية: عضوية ديوان المعارف نواة المجمع العلمي العربي 1918، وعضوية المجمع العلمي العربي بدمشق منذ تأسيسه عام
1921، وعضوية المجمع العلمي اللبناني في بيروت عام 1928، وعضوية مجمع فؤاد الأول للغة العربية عام 1934، وعضوية مجمع التاريخ والآداب في مدينة نيتوراني (ريودي جانيرو - البرازيل) عام 1936، وعضوية المؤتمر العام للأدب العربي في تونس عام 1937.
الإنتاج الشعري:
- أورد له كتابه «الشعر والعصر» قصيدة مطولة - 1898، وله ديوانان مخطوطان: سفر الأحزان، وبنات الأفكار.
الأعمال الأخرى:
- له في مجال المسرح الشعري: مقتل بطرس الأكبر، وجزاء المعروف، وإنجاز الميثاق في فدية إسحاق، جابر عثرات الكرام (كلها مخطوطة)، وله عدد من المؤلفات منها: الشعر والعصر - المطبعة العثمانية - بعبدا 1898، ورواني القطوف في تاريخ بني المعلوف - بعبدا 1908، وتاريخ مدينة زحلة - مطبعة زحلة الفتاة - 1911، وأهم خزائن الكتب العربية في الخافقين - مخطوط، وشعر العميان (مخطوط)، وشعر المجانين (مخطوط).
شاعر مناسبات انشغل شعره بعدد من الأغراض منها الوصف الذي اختص به المرأة فيما يشبه الغزل وعفته وصراحته، وله شعر في الحنين والتذكر، وكتب في الإشادة بأهل الكتب من العلماء والباحثين، إلى جانب شعر له في المخترعات الحديثة، وكتب في رثاء الحضارات البائدة كالحضارة الفينيقية، وله شعر في تقريظ الجرائد والإشادة بأثرها الاجتماعي، وكتب التأريخ الشعري، كما كتب في الرثاء الذي اختص به الوجهاء في زمانه، وله شعر مترجم عن اللغة الفرنسية.
اتسمت لغته بالتدفق واليسر، وخياله بالفاعلية والنشاط.
نال عددًا من الأوسمة أهمها: وسام الاستحقاق اللبناني 1934، ووسام الاستحقاق السوري 1936، ووسام الاستحقاق اللبناني برتبة فارس 1956.
مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ2) مطبعة الاتحاد - دمشق 1958.
2 - البدوي الملثم: عيسى اسكندر المعلوف - دار المعارف - القاهرة 1969.
3 - رياض المعلوف: العلامة المرحوم عيسى إسكندر المعلوف.. حياته وآثاره - منشورات مجلة الرسالة المخلصية - دير المخلص - صيدا 1962.
4 - فيليب دي طرازي: تاريخ الصحافة العربية - (جـ2) - المطبعة الأدبية - بيروت 1913.
5 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - منشورات الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ذروا الثاكل المحزون مضنى بخطبه إذ مت فادفنى إلى جنب مكتبي 8 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©