0 494
قسطندي داود
قسطندي داود
( 1299 - 1366 هـ)( 1881 - 1946 م)
قسطندي بن عبده إبراهيم داود.
ولد في القاهرة وفيها توفي.
عاش في مصر وفلسطين ولبنان.
تلقى تعليمه في المدرسة العبيدية بالقاهرة، وكان أحد أساتذته جرجي زيدان، فتعلم اللغات العربية والفرنسية واليونانية والروسية، وأتم دراسته الثانوية في إحدى المدارس الأجنبية، ثم نال الشهادة العالية في الإدارة العامة.
عمل مترجمًا بمصلحة السكك الحديدية والتلغراف والتليفونات، وترقى في منصبه حتى أصبح كبير المترجمين بالمصلحة.
كان عضو الجمعية القبطية الخيرية بالقاهرة.
اتصل بالأمير سعود بن عبدالعزيز آل سعود (الملك لاحقًا) عندما قدم إلى مصر لمعالجة عينيه، وأنشده شعرًا، كما وجه بعض قصائده إلى «مي زيادة».
الإنتاج الشعري:
- له ديوان «ابن داوود شاعر آل السعود» - مطبعة علم الدين - القاهرة 1931، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، وبخاصة مجلة المقتطف، والكتاب الذهبي ليوبيل المقتطف الخمسيني - (1876:1926)، وله قصائد باللغات الإنجليزية والفرنسية، نشرت في ديوانه السابق.
شعره في مطولات وقصائد أكثرها في المناسبات الاجتماعية والتعبير عن الأحداث الجارية: من تهنئة وعزاء، وافتتاح لأحد النوادي السياسية، واستقبال لوفد أو
شخصية. له قصائد عديدة في مدح رجال عصره والقادة السياسيين، وله مرثية طويلة في وفاة ولده الشاب (إلياس)، ويكثر في شعره من التأريخ لميلاد مولود أو وفاة متوفَّى.
نال رتبة البكوية.
مصادر الدراسة:
1 - إلياس داوود: مقدمة ديوان المترجم له.
2 - الدوريات: مجلة المقتطف في أعداد متنوعة، وكتابها بمناسبة اليوبيل الذهبي - القاهرة 1876:1926.
كم تقت يا عيني إلى فذ وحُر يا أيها الشرق أبشر فالصفا انتشرا أهلا وسهلا بمن قد شرف الدارا
حقا قد اعتز وادي النيل وافتخرا بإبراهيم أدهم نجلك اهنأ يا مصر مالك دمع عينك يقطرُ
الحج يا أستاذنا مبرورُ فرح العلا لما ارتقى الاسكندرُ بدت القداسة بالمقدس في الورى
إني شكرتك شكر الروض للمطر لمصلحة أقبلت باليمن يا فخري وما هذه الدنيا سوى حلم واسن
أقول لعبد الرازق الشهم في الملا كل يشاطر حزنكم بين الورى إن كان أصل الدوحة الأسكندرا
ماذا نرى ما هذه الأنوارُ إلى علاك الذي قد فاق كيوانا شفاك الله يا توفيق مما
ثغرُ السرور بدا بالسعد مبتسما ان الزواج شريعة ازلية الحق في ذا الدهر ليس يقوم
إذا شكرت امير الجود والكرم بكما تهلل قطرنا مترنما ذهب الكريم اخو التقى نعومُ
عباس يا خير الانام يقدم مصر الجديدة قد غشاها الخلق اذ يا سائلا اي تلألأ نوره
هبّوا انظروا اخوانكم في الشام اذ سألوك عن شهم كريم شمس وانجمها تنوح على
اُنبئتُ انك تشتكي بعض الالم لا تجزعن ايا سليم فمريم لك يا أبانا في السما
حمدت الله من خلق البرايا لا ورشليم في المدن البهيه اكرم بنهضة ابطال مسيحية
بمحمد كل المحامد زاهيه الله يعلم ان قلبي ذاب من تريد سلوا للفؤاد من البلوى
اقول لكل من يهوى البغايا ولذا اراني غادياً أو رائحا أيا عبد العزيز الفاضل اهنأ
رأيتك ميخائيل عاز فاضلا هل بدر إسعاد بأوج سناء لعمرك إن تهذيب البنات
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
كم تقت يا عيني إلى فذ وحُر لا ورشليم في المدن البهيه 256 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©