2 586
محمد حمدي النشار
محمد حمدي النشار
( - 1310 هـ)( - 1892 م)
محمد حمدي النشار.
ولد في مدينة دمياط (على الساحل الشمالي لمصر).
قضى حياته في مصر.
كان والده شاعرًا فتعهده بالرعاية ولقنه بعض مبادئ القراءة والكتابة وأطلعه على بعض المؤلفات والدواوين الشعرية والرسائل الإنشائية، كما لقنه فنون الشعر، ثم أدخله مدرسة الأروام فتخرج فيها على الأديب يعقوب أفندي مراد بدمياط (1306هـ - 1888م) كما تعلم اللغة الفرنسية.
درس في الأزهر مدة، ولكنه لم يستكمل، ولم ينل شهادته.
عمل سكرتيرًا لمحكمة الإسكندرية الأهلية.
شارك بشعره وفكره في الجدل الثقافي الذي كان بين أعلام عصره، وأبدى اهتمامًا خاصًا بالثقافة الإسلامية وبقضايا المرأة في عصره.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «ثمرات الأفكار» - (جـ1) - المطبعة العثمانية بحارة سوق الزلط - القاهرة - 110هـ - 1892م، وله: الجزء الثاني من ثمرات الأفكار - مخطوط.
الأعمال الأخرى:
- له كتاب بعنوان: «المرأة في الإسلام» - مطبعة السفور والحجاب - 1869.
يعتبر من الجيل الأول لشعراء النهضة الأدبية في مصر، يستلهم لغته وصوره من عصور الازدهار العربي. نظم في الأغراض المعروفة من رثاء ومدح وتوسل ومراسلات وتهنئة، ويعتمد وحدة البيت. ارتبط شعره بالمناسبات المختلفة التي تعرض للأسرة الحاكمة وكبار رجال الدولة والمسؤولين، فيهنئ ويمدح ويرثي، تتميز لغته بالجزالة، وصوره بقوة الحضور والدقة.
مصادر الدراسة:
1 - أحمد موسى الخطيب: الشعر في الدوريات المصرية (1828 - 1882) - دار المأمون - الجيزة 1987.
2 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - مقدمة ديوان المترجم له.
رضاك فإني لست أقوى على الصد طابت مجانيها لجانيها فيا قد سل من جفن اللواحظ صارما
أزح اللثام فما لحسنك ثاني خل التغزل في خل وناديه أعياد مصر لصفو الدهر أنصار
أعقيق دمع الأعين القرحاء كشف اللثام فأخجل الأقمارا تنفس صبح السعد عن فلق البشر
رضاك فمالى عن هواك بديل أخفيت عن عذلي ما بي فأبداه دع عنك ذكر العاشق المتشوف
ألمثل ذا فعل الملوك الصيد كفى بضنى جسمى من الوجد ما جرى سلا من فؤادي في هواه تذللا
مكارم مولانا الخديوي أم القطر حفظ عهد المحب بالحر أحرى أمن تدلل اسما في تهاديها
شمس تغار لحسنها الأقمار ذاك الأمير الذي طابت عناصره ألا بشرى فأوقات التهاني
أتروم إخفاء ودمعك يشهد دعاني أقاسي لوعتي وغرامي يا قلب عز عليك أن لا تعشقا
بعلاك بدر المجد أضحى ينجلى أيا نفس ما هذا الخمول الذي أرى بشرى لنا طاب الزمان وأسعدا
بدر التهاني مغربا أو مشرقا في أي وصف من صفاتك أمدح بشراك يا نفس نلت القصد بشراك
بأبيك ما هذا الجفا بشراي دهري بأوقات الصفا جادا إليك تناهي الفخار صبيا
أبدر قد تبدّى في الظلام في أفق دمياط شكل العلم رقد رسما وافت هديتك التي
ثوب التهاني بشهر الصوم قد نسجا كذا فلتكن آيات سعدك يا مصر عوذ بشكر الله هذا السوددا
أقف المطية إن وصلت إلى منى بشرى فقد أنجز الإقبال ما عدا ماست دلالا في ثياب السندس
ملك الحبيب جميع أسباب الجلا تبين صبح الحق واتضح الرشد عقد التهاني بالسعود قد انتظم
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
رضاك فإني لست أقوى على الصد طابت مجانيها لجانيها فيا 204 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©