0 124
محمد رشيد رضا
محمد رشيد رضا
( 1282 - 1354 هـ)( 1865 - 1935 م)
محمد رشيد علي رضا.
ولد في قرية القلمون (جنوبي طرابلس الشام - لبنان)، وتوفي في مصر، في سيارة بين مدينة السويس والقاهرة، ودفن بجوار الشيخ محمد عبده.
عاش في سورية، ومصر، وزار الآستانة والهند والحجاز وأوروبا وأقطار الخليج.
تلقى تعليمه الأولي في الكتّاب بمسقط رأسه، فقرأ القرآن الكريم والخط والقواعد والحساب، ثم التحق بالمدرسة الرشدية الابتدائية في طرابلس، فدرس الصرف والنحو والحساب ومبادئ الجغرافيا والعقائد والعبادات، لمدة عام واحد، ثم انتقل إلى المدرسة الوطنية الإسلامية فدرس العربية والتركية والفرنسية، والمنطق والرياضيات والفلسفة والطبيعة، ونال شهادة منها، وأجازه الشيخ حسن الجسر، ثم أخذ الحديث والفقه الشافعي عن الفقيه محمود نشابة، وحضر على العلامة عبدالغني الرافعي، وتلقى عن الشيخ محمد القاوقجي كتابه في الأحاديث المسلسلة، وعن طريقه دَرَس أصول التصوف والترقي في منازل المعرفة، ثم سافر إلى مصر (1898)، واتصل بالشيخ محمد عبده، والتحق بالأزهر (1899) وتابع فيه دروسه.
عمل في مدينة طرابلس بالتدريس والوعظ والتبشير بآرائه الإصلاحية، وكتابة المقالات في جريدة طرابلس، ومارس التدريس في الجامع الكبير، وفي جامع البشوية في بيروت.
أصدر في القاهرة مجلة «المنار» للرد على المتحاملين على الإسلام، وصدر العدد الأول في مارس (1897) وكانت خطوة متأثرة بسابقتها «العروة الوثقى» التي عدها بمثابة الأستاذ الثاني له.
حاول إنشاء مدرسة الدعوة والإرشاد بهدف الإصلاح الديني والاجتماعي في الآستانة، غير أن المحاولة فشلت فعاد إلى القاهرة، وأنشأ المدرسة فيها وتخرجت فيها أول دفعة (1912)، إلا أنه اضطر لإغلاقها مع بدايات الحرب العالمية الأولى.
أنشأ في مصر مع بعض العثمانيين «جمعية الشورى العثمانية»، وتولى رئاستها، وأسس لها فروعًا في أقطار مختلفة، وكانت تطبع منشوراتها باللغتين العربية والتركية،
وأصدرت الجمعية جريدة تحمل اسمها (1907)، وشارك في عدد من المؤتمرات العربية والإسلامية، وكانت له علاقة بزعماء الإصلاح في أقطار الوطن العربي، وقد كان عضوًا في حزب الاتحاد السوري، وأحد قادة حزب اللامركزية الإدارية، وقد واجه حكم الإعدام بسبب انتمائه إلى هذا الحزب. وكان من أنصار مذهب محمد بن عبدالوهاب الديني، كما كان عضوًا مشاركًا في الوفد السوري الفلسطيني إلى جنيف (1921)، وعضوًا في اللجنة السياسية في القاهرة (1925).
يعد الضلع الثالث المكمّل لرسالة جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده.
الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، وبخاصة المنار، ومنها: «الجاذبية» - المجلد الأول من مجلة المنار، و«القصيدة الجمالية»، التي خاطب فيها الأفغاني - المجلد الثاني من مجلة المنار، و«القصيدة الشرقية»، التي عاتب فيها الشرق لتأخره عن الغرب - المجلد الثاني من مجلة المنار، و«المقصورة الرشيدية» - المجلد الثالث من مجلة المنار (وقد عارض بها مقصورة ابن دريد)، و«موشحة في تهنئة عبدالحميد الرافعي بزواجه» - المنار - مج 30، و له مقطوعات وأبيات متفرقة في حواشي كتاب «أسرار البلاغة» للجرجاني.
الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات عدة، نشر معظمها في مطبعة المنار، منها: «تفسير القرآن الكريم»، المشهور بتفسير المنار (صدر منه 13 مجلدًا) - 1324هـ/ 1906م، و«محاورات المصلح والمقلد» - مطبعة المنار - مصر 1907، و«الوهابيون والحجاز» - مطبعة المنار - مصر 1344هـ/ 1925م، و«تاريخ الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده وخلاصة سيرة جمال الدين الأفغاني» (ثلاثة أجزاء) المنار 1350هـ/ 191، و«نداء الجنس اللطيف يوم المولد النبوي الشريف» - مطبعة المنار - 1351هـ/ 1932م، و«حقوق النساء في الإسلام» - مطبعة المنار - 1351هـ/ 1932م، و«المنار والأزهر» - مطبعة المنار 1353هـ/ 1934م، و«الإمام علي بن أبي طالب» - مطبعة البابي الحلبي - مصر 1939م، و«أسرار البلاغة» - لعبد القاهر الجرجاني: تحقيق وشرح وتعليق، إضافة إلى خطب ومقالات عدة في موضوعات متنوعة، ورسائل مع الأفغاني وغيره، نشر معظمها في مجلة
المنار، ومنها الخطبة التي ألقاها في المجلس العمومي لمدينة بيروت مطالبًا بتعليم العلوم بلغتنا العربية، ومقالاته لتجسيد الصراع العربي التركي.
شاعر مطبوع، قصائده مطولة، جلّ شعره في رثاء أعلام عصره، ومن تربطهم به علاقة، وفيها يعبر عن فلسفته في الحياة، وآرائه الإصلاحية في الدنيا
والدين. قليل من شعره في المدح، لموقفه الديني منه، وفيه يلتزم بالقيم والمثل التي نشأ عليها. له معارضات شعرية، ومنها معارضته لمقصورة ابن دريد، في أربعمائة بيت على قسمين، الأول في تهنئة زميله في طلب العلم عبدالقادر المغربي، والثاني في الإصلاح الديني، كما كتب الموشحة.
أقيم له حفل تأبين بدار جمعية الشبان المسلمين بالقاهرة برئاسة الشيخ مصطفى المراغي (شيخ الجامع الأزهر) وقد نشرت وقائع الحفل في مجلة المنار في مجلدها الخامس والثلاثين.
وضع اسمه على مدارس وشوارع ومؤسسات خيرية في عدد من العواصم العربية.
مصادر الدراسة:
1 - أنيس الأبيض: رشيد رضا تاريخ وسيرة - جروس برس 1993.
2 - حسين ضناوي: السيد رشيد رضا، فكره، نضاله السياسي - دار الإنشاء للصحافة والطباعة والنشر - طرابلس 1983.
3 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
4 - شكيب أرسلان: السيد رشيد رضا أو إخاء أربعين سنة - مطبعة ابن زيدون - دمشق 1937.
5 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس (لبنان) 1984.
6 - محمد أحمد درنيقة: السيد محمد رشيد رضا، إصلاحاته الاجتماعية والدينية - مؤسسة الرسالة - دار الإيمان - 1986.
7 - محمد نورالدين عارف ميقاتي: طرابلس في النصف الأول من القرن العشرين ميلادي - دار الإنشاء للطباعة والنشر - طرابلس 1978.
8 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - منشورات الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
9 - يوسف إيبش: رحلات الإمام محمد رشيد رضا (جمع وتحقيق) - بدر للنشر والتوزيع - بيروت 2000.
10 - الدوريات: - أحمد محمد شاكر: أستاذنا الإمام حجة الإسلام - مجلة المقتطف ع(87) -
1935.
- عباس محمود العقاد: أعلام مصر الحديثة كما أعرفهم - مجلة المصور ع
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
نصرت دولة المهى التركيه عفَى الديارَ ديارَ الحُكْم والحَكَمِ 7 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©