0 1239
مدثر بن إبراهيم بن الحجاز
مدثر بن إبراهيم بن الحجاز
ولد عام 1283 وتوفي عام 1356 هـ
مدثر بن إبراهيم بن الحجاز. شاعر من شعراء السودان ولد في مينة بربر، ونشأ نشأة دينية، ثم أحضره والده الذي كان مأموراً على مدينة بربر ليتمرن على الكتابة بالمديرية، وأتقن فن الكتابة، ثم عاد إلى طلب العلم. ثم ذهب إلى الحج سنة 1298، قاصداً سكنى المدينة بعد أداء الحج، ثم عاد إلى بربر فصادف ذلك قيام محمد أحمد المهدي، فخرج إليه واتصل به، واستمر معه حتى توفاه الله، وسمي بابن الحجاز لكثرة تردده على الديار الحجازية. توفي في أم درمان. له: بهجة الأرواح بمناجاة الكريم الفتاح ومدح نبيه المصباح.
فؤادي بريع الظاعنين أسير إذا جَنّ ليلي هام قلبي بذكركم شكوت اليك ما بي من ذنوب
عودتني منك الجميل فرحمة شكوت إليك حالي رب فارحم أنت المعد لستر
لك الحمد ذا الآلاء يا باسط النعم إذا أنت ترحمني أنا ذلك العبد بفضلك يا رحمن هب عبدك المضنى
ذا الجلال وذا الاكرام خالقنا قرعت الباب اشكو اسوء حالي اغثني يا كريم وهب متابا
ببابك ربي محط العباد غزلت بابك اللهم فامنن بنصرة يا رب يا رب هب لي منك توبة صدق
يا من له الفضل يا تواب مرحمة مالي باب سوى رحابك حصيرة القدس دار الأنس والشرف
توالت علينا منكمو نعم تترى ببابك قد نزلت وان حاني لك الحمد يا غفار يا سابل الستر
سطا جيش أهواء على من بكم لاذا يا ولي العباد يا رب هبنا صلاة اللَه من غير انفصام
اليكم أحيباب القلوب التسابق منا القلب عطفا بالمسيء برحمة ذا الجلال إلى علاك استندنا
إلى من سوى علياك يا مالك الملك لرب يقبل العبد الزليلا إلاه البرايا مزيل الكرب
يا كثير العطا وربي وذخري نعم أني على حال دميم صلى عليك اللَه يا خير الورى
اطرب القلب المديح أحادي أعد ذكر الحبيب أخا الغرام أبدا إليك تولع الأحباب
على السير ربي قد تعسر يا حاديا مخفى الغرام آثارا ببابك ربي محط العباد
مولاي مولاي هب سيراً إليك على ببابك مولى الموالي الدرر سطا جيش أهواء على من بكم لاذا
أدر كاسات أذكار الحبيب إذا أنت ترحم عبدك الخائف المضنى علامة فوزي أن أنيخ رواحلي
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
فؤادي بريع الظاعنين أسير لرب يقبل العبد الزليلا 282 0