1 818
حسين أبوبكر المحضار
(1930 - 2000م )
ولد الشاعر الحضرمي الراحل حسين أبوبكر المحضار في مدينة الشحر عام 1350 هـ الموافق 1930م
ولد الشاعر الحضرمي الراحل حسين أبوبكر المحضار في مدينة الشحر عام 1350 هـ الموافق 1930م.
تلقى تعليمه الأول في مدرسة مكارم الأخلاق في الشحر، ثم انتقل إلى رباط الشحر وأتم تعليمه هناك دارساً القرآن الكريم وعلومه والفقه والتوحيد وآداب اللغة والنقد..
كان قليل الكلام بارع التعبير عما بداخله من أحاسيس بواسطة أشعاره.
برز المحضار كشاعر غنائي موهوب ولحن معظم أغانية (أشعاره الغنائية)، وتلك موهبة أخرى لا تقل عن الأولى أهمية.
يعتبر المحضار مطوراً للأغنية الحضرمية ورافداً جديداً للمدرسة الغنائية الحضرمية في تنافسها الإبداعي مع مدارس الغناء اليمني. وأيضاً مدرسة في الشعر الصوفي وشكل ثنائياً يعتبر الأشهر في الأغنية العربية الحديثة مع الفنان الكبير أبوبكر سالم بلفقيه
بدأ المحضار كتابة الشعر، وفي السادسة عشر من عمره أصبح الناس يرددون كلماته ويغنون ألحانه. تميز شعر المحضار بعدم التكلف لأنه كان يقوله عفوياً. كان من براعة المحضار اعتماد لغته الشعرية على الجناس المقبول، ورد العجز على الصدر. ومما كان يذكره أنه كان ينظم شعره وهو في الطريق من بيته إلى السوق أو بالعكس، وكان يستخرج ألحانه ويغنيها بواسطة علبة الثقاب (الكبريت) لأنه لم يكن يعزف على أية آلة موسيقية أو إيقاعية.
انتخب عضوا في أول مجلس للنواب في عام 1990م.
تقلد وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى في الآداب والفنون عام 1998م.
عضو مؤسس لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.
انتخب لعضوية مجلس الشعب الأعلى مطلع الثمانينات ثم صار عضواً في هيئة رئاسة المجلس.
أقامت له الدولة اليمنية تذكاراً وهو عبارة عن كورنيش في مدينة المكلا باسمه.
صدر له أربعة دوواين هي:
دموع العشاق 1966م.
ابتسامات العشاق 1978م.
أشجان العشاق 1999م.
حنين العشاق 1999م.
توفي الشاعر يوم السبت 29 ذو القعدة 1420 هـ الموافق 5 فبراير 2000م وذلك في مدينة الشحر مسقط رأسه. وشيعه خلق كثير حضروا جنازته.
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
حن قلبي على صاحبي محروق عزات ياراس عالي بايخفضونك 23 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©