8 3940
يحيى الحمادي
الإسم: يحيى الحمادي
*شاعر يمني من مواليد عام 1985 م - محافظة تعز
صدر لهُ :
(عام الخِيَام) 2011م
(رغوة الجمر) 2012م (فائز بجائزة المقالح للإبداع الأدبي 2012, دار عبادي)
(حادي الربيع) 2013م
(الخروج الثاني من الجنة ) 2014 م
(فائز بجائزة رئيس الجمهورية للشعر 2013, إصدارات الأمانة العامة لجائزة رئيس الجمهورية للشباب2013م)
(بانتظار القميص) ديوان تحت الطبع (فائز باستفتاء رابطة شعراء العرب, والتي شارك فيها أكثر من مئة شاعر عربي) وسيطبع عن "دار الرابطة للنشر والتوزيع"
الجوائز:
• جائزة المقالح للإبداع الأدبي 2012 م
• جائزة رئيس الجمهورية للشعر للعام 2013 م
• المركز الأول في البرنامج التلفزيوني الشعري "صدى القوافي" الذي يبث على الفضائية اليمنية 2014 م
قَتَلتُ بالنِّسيانِ مَن لَم يَزُلْ أَجّـلـِي كُــلَّ مــا تُـريـدِينَ قَـولَـهْ لحبيبتي وجع بلام القلب
على هذه الأَرضِ الأَسَى زادَ حَدُّهُ شعب يئن ودولة تتخبط أَنتِ كُنَّا .. ولَم نَكُن مُدَّعِينا
بِيَدٍ تَمُرُّ على الدُّمُوعِ لَــم تَـصِـلنِي صَلَّيتُ حتى غَادَرَ المِحرابُ
أَنا حَيثُ تَنسَى الحَربُ في كُلِّ مَرَّةِ أَهِيمُ بها وقَد غابَت ثَلاثًا لَيسَت نَقِيصَةْ..
إِنَّهَا فِتنَةُ الفِتَنْ مِل مَعَ التَّقبيلِ نَأَت عَن ظِلِّكَ الأَرضُ المُتَاحَةْ
هكذا الحُبُّ يا حَبِيبَةَ قَلبي ما زالَ أَوَّلُ كَأسٍ مِنكِ يَلمَحُنِي دَاوَى بِكِ اللهُ شِعري
ما زِلتُ أَبدَأُ يَومِي بالسَّلامِ طَوِّلِيها .. ولَن يَضِيعَ الصَّنِيعُ لا يُشبِهُ البَحرَ.. إِلَّا في تَنَهُّدِهِ
نشرةُ الأعباء: سَلامُ اللهِ _يا مَوتَى_ عَلَيكُم فِي كُلِّ شِبرٍ داخِلِي رَكعَةٌ
ثَقِيلَ الرَّأسِ .. أَخرُجُ مِن دُوَارِي وَرَاءَكَ يا جدَارُ أَسًى يُمَجُّ بوسعِي أَن أذُوبَ هوًى
حَمَلتُم مَطَايَاكُم حَمَلتُ احتِمَالَكُمْ كُلُّ وَجهٍ طَرَقتَهُ صارَ ظِلَّا وحُشَاشَةٌ وَجَعِي الكَبيرُ بها
إِذا سَلَّطَ اللهُ فَردًا على وكُلَّ يَومٍ علينا أَن نَقُولَ: غَدًا قصيدةٌ مُخادِعةْ
إِلى الحُبِّ مِن خَيبةِ المَشهَدِ كَــمَـا يَــحـزَنُ الــمَـوتُ إِنْ آلَـمَـا الحَربُ تُلقِي خِطابًا ساذِجًا
وكُنَّا بالبُكَاءِ نَلُوذُ أَنا مُنهَكٌ أَيُّها المُنهَكُونا حَمَلتُ الأَرضَ حـتى ضَاعَ مِنّي
لا صَوتَ يُثبِتُهُ.. ولا يَنفِيهِ ثُمَّ ماذا؟!.. عَن نَكبَةٍ فِي عَامِهَا الثَّالِثِ
وَطَنًـــا أرِيدُ الآنَ يا خَوَنَةْ يَقُولُ لِنَفسِهِ الصُّبحُ وتَزَايَدَت فُرَصُ الضَّيَاعِ بِنا.. أَلَا
1
لاتوجد تعليقات
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
جَوَّابُ العُصُور قَتَلتُ بالنِّسيانِ مَن لَم يَزُلْ 482 4
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©