1 1102
الشنفرى
هذه النبذة عن الشاعرللشنفرى المتوفي نحو 70 قبل الهجرة وهو ثابت بن أوس الأزدي الملقب بالشنفرى ، نشأ بين بني سلامان من بني فهم الذين أسروه وهو صغير ، فلما عرف بالقصة حلف أن يقتل منهم مائة رجل ، وقد تمكن من قتل تسعة وتسعين منهم ، وأما المائة فقيل إنه رفس جمجمة الشنفرى بعد موته فكانت سبباً في موته . وهو - أي الشنفرى - من أشهر عدَّائي الصعاليك كتأبط شراً وعمرو بن براقة ، ومن أشهرهم جرأة وقد عاش في البراري والجبال
أَقيموا بَني أُمّي صُدورَ مَطِيَّكُم إِنَّ بِالشّعبِ الذي دونَ سلعٍ أَنا السّمع الأَزَلُّ فلا أُبالي
دَعيني وَقولي بَعدُ ما شِئتِ إِنَّني ومَن يَكُ مثلي يَلقَهُ المَوتُ خالياً أَلا أَمُّ عَمرو أَجمَعَت فَاِستَقَلَّتِ
نَحنُ الصَعاليكُ الحُماةُ البُزَّلُ وَلا تَقبُروني إِنَّ دَفني مُحَرَّمٌ لا تَحسَبيني مِثلَ مَن هُوَ قاعِدٌ
أَلا لَيتَ شِعرِيَ وَالتَلَهُّفُ ضَلَّةٌ أُونِس ريحَ المَوتِ في المكاسِر وَمُستَبسِلٍ ضافي القَميصِ ضَمَمتُهُ
وأَنا امرؤٌ إِن يَأخُذوني عنوةً يا صاحِبَيَّ هَلِ الحِذارُ مُسَلِّمي وَمَرقَبَةٍ عَنقاءَ يَقصُرُ دونَها
وَنائِحَةٍ أَوحَيتُ في الصُبح سَمعَها إِذا هَمَّ لم يحذَر من اللَّيلِ غُمَّةً لَيسَ لِوالِدَةٍ هَوءُهَا
إِذا أَصبَحتُ بَينَ جِبالِ قَوٍّ ولا عَيبَ في اليَحمومِ غَيرُ هُزالِهِ لا تَبعَدي إِمّا ذَهَبتِ شامَه
كَأَن قَد فَلا يَغرُرك مِنّي تَمَكُّثي فَقال غُرابٌ لا اغتِرابٌ مِنَ النَّوى تُؤَرِّقُني وَقَد أَمسَت بَعيداً
إِذا أَوحَشَ اللَّيلُ الهِدانَ وَجَدتني لَقَد لَطَمت كَفُّ الفَتاةِ هَجينَها إِذا هَمَّ لم يحذَر من اللَّيلِ غُمَّةً
وَكفّ فَتىً لم يَعرفِ السَّلخَ قَبلها زِنوا الصَّخرَ أَنِّي يُمكنُ الصخرَ يُودَنُ أَلا هَل أَتى عَنّا سُعادَ وَدونَها
أَلا طرقَت رَحلي وَقَد نامَ صُحبتي قَتيلا فَخارٍ أَنتُما إِن قُتِلتُما أُونِس ريحَ المَوتِ في المكاسِر
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَقيموا بَني أُمّي صُدورَ مَطِيَّكُم فَقال غُرابٌ لا اغتِرابٌ مِنَ النَّوى 33 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©