0 790
عبد الرحيم البرعي
البرعي
? - 803 هـ / ? - 1400 م
عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني.
شاعر، متصوف من سكان (النيابتين) في اليمن.
أفتى ودرس وله ديوان شعر أكثره في المدائح النبوية.
والبرعي نسبة إلى بُرع وهو جبل بتهامة (كما ورد في التاج).
طيفُ الخيالِ منَ النيابتينِ سرى ياربِّ صلِّ على النبيِّ المجتبى ياصاحبَ القبرِ المنيرِ بيثربِ
لكَ الحمدُ حمداً نستلذُّ به ذكراً إليهِ بهِ سبحانهُ أتوسلُ الحبُّ مسألة ٌبغيرِ جوابِ
كلفتُ بكمْ ففاضَ دمي دموعاً مقيلَ العاثرينَ أقلْ عثاري أغيبُ وذو اللطائفِ لا يغيبُ
قفْ بالخضوعِ ونادِ ربكَ يا هو صدوا عن الصبِّ الكئيبِ وأعرضوا كلُّ شيءٍ منكمْ عليكمْ دليلُ
عسى منْ خفي اللطفِ سبحانهُ لطفُ لكَ الحمدُ يا مستوجبَ الحمدِ دائماً جو امعُ الخيرِ في الدارينِ تابعة ٌ
حروفُ معانٍ أو عقودُ جوا دمي طللٌ بينَ الطلولِ بحاجرِ ألسيعُ صلِّ مالهُ منْ راقِ
لاقيتِ يا نفسُ حقاً ما حكى الحاكي تجلتْ لوحدانية ِ الحقِّ أنوارُ منْ لنفسٍ ثناها
أرياحُ نجدٍ تممي إلهابا أمن نيابتي برع تقيم إذا عهدوا فليسَ لهمْ وفاءُ
قلْ للمطيِّ اللواتي طالَ مسراها لكلِّ خطبٍ مهمٍّ حسبيَ اللهُ أمنْ تذكرِ أهلِ البانِ والبانِ
ضحكتْ بروقُ الإبرقينِ تبسما ضربت سعاد خيامها بِفؤادي مالي معَ اللهِ فيِ الدارينِ منْ سببٍ
سجعتْ بأيمنِ ذى الأراكِ حمائمهْ أفقْ هديتَ منَ التبرجِ والكمدِ خلِّ الغرامَ يصبٍّ دمعهُ دمهُ
بمحمدٍ خطرُ المحامدِ يعظمُ أعلمتَ منْ ركبَ البراقَ عتيما سقاكَ الحيا الوسميُّ ربعاً تأبداً
كلامٌ بلا نحوٍ طعامٌ بلا ملحِ قفا برياضِ الشعبِ شعبِ القرنفلِ حروفُ معانٍ أو عقودُ جواهرِ
بكى الغريبُ بفقدِ الدارِ والجارِ أرى برقَ الغويرِ إذا تراءى أيرجعُلي قربُ الحبيبِ المعاهدِ
أنسمة ُ طيبٍ أمْ صبا طيبة ً هبا ضربوا الخيامَ على الكثيبِ الأخضرِ أراني ما ذكرتُ لكَ الفراقا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
طيفُ الخيالِ منَ النيابتينِ سرى بكى الغريبُ بفقدِ الدارِ والجارِ 45 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©