0 391
عامر بن الطفيل
عامِر بن الطُفَيل

عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر العامري، أبو علي، من بني عامر بن صعصعة.
فارس قومه وأحد فتاك العرب وشعرائهم وساداتهم في الجاهلية. ولد ونشأ بنجد، خاض المعارك الكثيرة.
أدرك الإسلام شيخاً فوفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المدينة بعد فتح مكة، يريد الغدر به، فلم يجرؤ عليه، فدعاه إلى الإسلام فاشترط أن يجعل له نصف ثمار المدينة وأن يجعله ولي الأمر من بعده، فرده، فعاد حانقاً ومات في طريقه قبل أن يبلغ قومه.
تقول إبنة العمري مالك بعدما تَزَوَّد بِنا زاداً فَلَيسَ بِراجِعٍ أُمَّ الأَغَرِّ دَعي مَلامَكِ وَاِسمَعي
رَهِبتُ وَما مِن رَهبَةِ المَوتِ أَجزَعُ وَما الأَرضُ إِلّا قَيسُ عَيلانَ أَهلُها لِلَّهِ غارَتُنا وَالمَحلُ قَد شَجِيَت
أَلا كُلُّ ما هَبَّت بِهِ الريحُ ذاهِبُ لَقَد عَلِمَت عُليا هَوازِنَ أَنَّني وَإِنَّكِ لَو رَأَيتِ أُمَيمَ قَومي
وَأَنتَ لِسَوداءِ المَعاصِمِ جَعدَةٍ جاؤوا بِشَهرانِ العَريضَةِ كُلَّها زَعَمَ الوُشاةُ بِأَنَّ دومَةَ أَخلَفَت
لَتَسأَلَنَّ أَسماءُ وَهيَ حَفِيَّةٌ أَلا طَرَقَتكَ مِن خَبتٍ كَنودُ وَهَل داعٍ فَيُسمَعَ عَبدَ عَمروٍ
قَضَينا الجَونَ عَن عَبسٍ وَكانَت لا يُرهِبُ اِبنَ العَمِّ مِنِّيَ صَولَةٌ أَظُنُّ الكُلَيبَ خانَني أَو ظَلَمتُهُ
بَعَثَ الرَسولُ بِما تَرى فَكَأَنَّما لَعَمرُكَ ما تَنفَكُّ عَنّي مَلامَةً لا تَسقِني بِيَدَيكَ إِن لَم أَغتَرِف
إِنّي وَإِن كُنتُ اِبنَ سَيِّدِ عامِرٍ قَتَلنا يَزيدَ بنَ عَبدِ المَدانِ صَبَحنا الحَيَّ مِن عَبسٍ صَبوحاً
يا لَهَفي عَلى ما ضَلَّ سَعيِي إِذا شِئتَ أَن تَلقى المَناعَةَ فَاِستَجِر قَضى اللَهُ في بَعضِ المَكارِهِ لِلفَتى
طُلِّقتِ إِن لَم تَسأَلي أَيُّ فارِسٍ لِلمُقرَباتِ غُدُوٌّ حينَ نُحضِرُها نَحنُ قُدنا الجِيادَ حَتّى أَبَلنا
أَلا مَن مُبلِغٌ أَسماءَ عَنّي أَلا يا لَيتَ أَخوالي غَنِيّاً إِنّي إِذا اِنتَتَرَت أَصِرَّةُ أُمَّكُم
أَنازِلَةٌ أَسماءُ أَم غَيرُ نازِلَه لَقَد تَعلَمُ الخَيلُ المُغيرَةُ أَنَّنا أَفراسُنا بِالسَهلِ بَدَّلنَ مَذحِجاً
أُنبِئتُ قَومي أَتبَعوني مَلامَةً تَوَضَّحنَ في عَلياءِ قَفرٍ كَأَنَّها أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي زِياداً
عَجَباً لِواصِفِ طارِقِ الأَحزانِ كانَ التَبابِعُ في دَهرٍ لَهُم سَلَفٌ تَرعى فَزارَةُ في مَقَرِّ بِلادِها
بَني عامِرٍ غُضّوا المَلامَ إِلَيكُمُ هَلّا سَأَلتِ بِنا وَأَنتِ حَفِيَّةٌ هَلّا سَأَلتِ إِذا اللُقاحُ تَرَوَّحَت
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
تقول إبنة العمري مالك بعدما تَوَضَّحنَ في عَلياءِ قَفرٍ كَأَنَّها 63 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©