0 1106
علقمة الفحل
علَقَمَةِ الفَحل

علقمة بن عَبدة بن ناشرة بن قيس، من بني تميم.
شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، كان معاصراً لامرئ القيس وله معه مساجلات.
وأسر الحارث ابن أبي شمر الغساني أخاً له اسمه شأس، فشفع به علقمة ومدح الحارث بأبيات فأطلقه.
شرح ديوانه الأعلم الشنتمري، قال في خزانة الأدب: كان له ولد اسمه عليّ يعد من المخضرمين أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يره.
طَحَا بكَ قَلبٌ في الحِسان طروبُ هل ما علمتَ وما استُودِعتَ مكتومُ ذهبتَ من الهِجران في غير مذهب
ونحنُ جَلبنا من ضَريَّة َ خَلَينا وفي الحَيِّ بَيضاءُ العَوارِضِ ثَوبُها تراءَت وأستارٌ منَ البَيْتِ دونَها
وَيْلُمِّ لذَّاتِ الشَّبابِ مَعيشة ً وَأخي مُحافَظَة ٍ طَليقٍ وَجهُهُ دافعتُ عَنهُ بِشِعريَ إذْ
ومَولى ً كمَولى الزِّبرِقان دَمَلتُه وشامِتٍ بيَ لا تَخفَى عداوَتُهُ وَدَّ نُفَيْرٌ لِلمَكاوِرِ أنَّهُمْ
وهل أسوَى بَراقشُ حين أسوي مَنْ رَجلٌ أحبُوهُ رَحلي وناقَتي كأنَّ ابنة َ الزَّيدِيِّ يومَ لَقيتُها
لِلماءِ وَالنَارِ في قَلبي وَفي كَبِدي كَأَنَّ أَعيُنَها فيها الحَواجيلُ لَحى اللَهُ دَهراً ذَعذَعَ المالَ كُلَّهُ
فارِسٌ ما غادَروه مُلحَماً بِمِثلِها تُقطَعُ المَوماة عَن عُرُضٍ وَفي ذِكرِها عِندَ الأَنيسِ خُمولُ
يُطَرِّدُ عاناتٍ بِرَهبى فَبَطنُه وَدَوِّيَّةٍ لا يُهتَدى لِفَلاتِها يَطفو إذا ما تَلَقَّتهُ العَقاقيلُ
وَفي الشِمالِ مِنَ الشَريانِ مُطعَمَةٌ أَمسى بَنو نَهشَلٍ نَيّانُ دونَهمُ قُدَيديمَةَ التَجريبِ وَالحِلمِ أَنَّني
سَماوَتُهُ أَسمالُ بُردٍ مُحَبَّرٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
طَحَا بكَ قَلبٌ في الحِسان طروبُ وَفي الشِمالِ مِنَ الشَريانِ مُطعَمَةٌ 28 0
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©