تاريخ الاضافة
الجمعة، 30 مارس 2012 06:02:41 م بواسطة المشرف العام
0 515
وليل كأن الدهر أقصى بعمره
وليل كأن الدهر أقصى بعمره
جميعاً إليه فانتهى في ابتدائه
يحدث بعض القوم بعضاً بطوله
ولم يمض منه غير وقت عشائه
تكاثف ظل الغيم فيه فلم يكن
به العين تدري أرضه من سمائه
إذا افتر في استبعاده برق دجنة
حكى حبشياً ضاحكاً من بكائه
ضربت بسيف العزم عنف ظلامه
وضرجت بردى فجره من دمائه
ولم أر لابن الهم أشفى من السرى
إذا مات رفق العزم مات بدائه
وإني لألقى كل وجه يشله
ولا عجب والماء لون إنائه