تاريخ الاضافة
الأربعاء، 20 يوليه 2005 09:57:38 ص بواسطة حمد الحجري
0 961
إن خير الخلق من قام بالهدى
إنَّ خير الخلق من قام بالهُدى
وأنقذ بالعدل الأنام من الردى
ومن بذل المعروف صار محبّباً
لدى الناس واختاروه بالفضل سيِّدا
ومن يتّزر بالرفق والحلم أصبحت
إليه أعاديه خواضعَ سُجَّدَا
ومن يتّزر بالرفق والحلم أصبحت
إليه أعاديه خواضعَ سُجَّدَا
ينال أخو الكِذْب المقاصدَ منهمُ
بأكثر مما نال ذو الصدق مقصدا
إذا جاءهم ذو المال طاشت عقولهم
وقد أصبحُوا طوعاً إليهِ وعُبَّدا
وهذا زمان بالنفاق فشا فلا
ترى غير ذي مكر وخدع مسوَّدا
وهذا زمان بالنفاق فشا فلا
ترى غير ذي مكر وخدع مسوَّدا
فهذَا تراهُ في المسرَّةِ راتعاً
وهذا تراهُ في المسرَّةِ مُكْمَدا
حظوظ أراها الله مظهر خلقه
وكلهم في الكون لم يخلقوا سُدى
ومن لي بشخصٍ كلما مرَّ طارق
من الدهر أضحى ودُّه متجددا
وحمَّالُ أعباء التكاليف في الورى
قليلٌ وقلَّ الشكر في زمنٍ عَدا
وقلَّ الرِّجال الكاملون فلا أرى
رحيماً على ذي الفقر أو متوددا
أقول لدهري كيف أخرتَ معشراً
وهم قد غدوا للعلم أهلاً وموردا
فقال ألم تعلم بأنيَ لم أكن
لأرفع من أبدى المكارم مقصدا
فنافقْ وخُنْ إن كنت طالبَ عَيشةٍ
وإلا فكن مثل الذي لم يكن بَدَا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©